حتى أنت يا دافيد هيرست؟

د . محمد ياسين حمودة

في كلمة له بعنوان: “دافيد هيرست يكشف كيف خان ترامبُ ملكَ الأردن والرئيسَ الفلسطيني باعترافه بالقدس.. وكيف ردَّ الرجلان الصفعة؟

أعجِبَ هذا الصحفي البريطاني المرموق بخطاب عباس الخنَّاس عند أردوغان – العصملّي الذئب الأشهب الأصل الدَّجال الغدَّار صاحب تمثيلية دافوس ومرمرة وسيرة الإخونجية القذرة – في مؤتمر نِعاج ولقطاء العالم الإسلامي في استانبول

ختمَ المستر هيرست كلمتَه بقوله: ” وما كنتُ يوما أتوقع أن يخطّ قلمي هذه الكلمات
لقد استحقَّ الملكُ عبد الله والرئيسُ محمود عباس موقعهما كزعيمَين عربيَّين ”

فيا ويحَ قلمه الذي جمحَ به فخطّ كلمات تقديرٍ وإعجاب فاجأه بها رغم أنفه وتاريخه حتى من دون أن يستشير فيه عقله ؟

يبدو لي بعد كل هذا أن سِحرَ أردوغان الأزعر قد تقمَّص في ذينك الزعيمَيْن العربيَّيْن: ” قمرجيّ الأردن الخاسر ! وعباس الخنّاس الخائن لشعبه المنسِّق الدّنِس ” .
فوقع المستر هيرست فريسة سِحرهما الأخّاذ الخلأّب العجيب

فسبحانك يا ربِّ !!! لقد أراني الدهرُ بعد طول العمر من جميع هؤلاء كلَّ أنواع العجب

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل