برشلونة ليس غريميو يا زيدان!

شتان الفارق بين ريناتو وفالفيردي

مباراة سهلة منذ بدايتها وحتى النهاية خاضها المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مساء السبت في نهائي كأس العالم للأندية أمام الفريق البرازيلي غريميو الفريق الذي عرف إمكانياته جيدا من خلال طريقة دفاعية تم البحث من خلالها عن الخسارة بأقل نتيجة ممكنة من دون التفكير على الإطلاق في تهديد مرمى الحارس الكوستاريكي كايلور نافاس.

سعادة كبيرة ظهرت على وجه زيدان الذي أكد عقب اللقاء أنه يمتلك تشكيلة مثالية وليس بحاجة لتعزيزات جديدة في الصيف وأن الفرنسي كريم بنزيمة هو الأفضل في العالم في مركزه بينما قال رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز أن المجموعة التي يمتلكها النادي في الوقت الحالي من الصعب تحسين جودتها في سوق الانتقالات.

زيدان عليه أن يعي جيدا أن هناك اختلاف كبير بين برشلونة الذي سيبحث عن النقاط الثلاثة في برنابيو وبين غريميو الذي كان يستهدف فقط أقل الخسائر، فريق بقيمة البلاوغرانا سوف يقارع زيدان بقوة في الوسط في مباراة لا يمكن إهدار الفرص السهلة بها على طريقة ما حدث أمام الجزيرة الإماراتي.

من الخطأ الكبير تواجد الفرنسي كريم بنزيمة في التشكيلة الأساسية في ظل تراجع أداء اللاعب وتوتره من الناحية النفسية بينما هناك الثلاثي غاريث بيل وماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز في الوسط الهجومي قادرين على تقديم الإضافة المطلوبة بشكل أفضل من الفرنسي الذي مرر بشكل خاطئ أكثر من أي لاعب آخر في الفريق هذا الموسم فقط كايلور نافاس وكيكو كاسيا ثنائي الحراسة أسوأ منه.

الفرص التي أهدرت بشكل كبير في مباراتي مونديال الأندية إذا تكررت في الكلاسيكو سوف يندم ريال مدريد كثيرا لوجود سفاح للحراس بقيمة ليونيل ميسي في الجهة الآخرى.

ويحتاج زيدان جيدا لتطوير فريقه من الناحية الدفاعية في ظل معاناة الفريق في مواجهة الجزيرة من الهجمات المرتدة السريعة للنادي الإماراتي والتي أسفرت عن هدفا للبرازيلي رومارينهو وكادت أن تسفر عن ثاني الأهداف، لاعبين بقيمة لويس سواريز وعثمان ديمبيلي وميسي لن يرحموا أمام المرمى وحينها سوف تنتهي الليغا بشكل رسمي ولن ينفع الندم.

نقطة آخرى يحتاج زيدان للاهتمام بها وهي (إيسكو) اللاعب الذي شهد مستواه انخفاض كبير في الفترة الماضية وأصبح يهتم بالمهارات والمراوغات على حساب اللعب الجماعي أو منح الفرص للزملاء للتسجيل،غياب السرعة في التحرك بالكرة من قبل إيسكو يلعب دورا سلبيا في إفساد الهجمات وإذا استمر الأمر في الكلاسيكو فربما من الأفضل أن يتم تكرار تجربة لقاء إشبيلية أو الدقائق الأخيرة من مباراتي الجزيرة وغريميو بمشاركة ثنائي من بين فاسكيز وأسينسيو وبيل معا على حساب إيسكو وكريم بنزيمة.

أخيرا..سعادة ريال مدريد بلقب كأس العالم للأندية يجب أن تكون قد انتهت منذ ليلة السبت والتفكير الآن في علاج السلبيات التي وضحت أمام أعين الجميع في أبوظبي.

هذه المقالة تعبر عن آراء الكاتب الخاصة وليس بالضرورة عن رأي الموقع

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل