انشقاقُ عناصر “لقسد” وانضمامهم للجيشِ السوريّ بريف دير الزور.

أكّدَ مصدرٌ في ريفِ دير الزور الشّماليّ الشّرقيّ “لآسيا” المعلوماتِ التي تحدّثت عن انشقاقِ عناصرَ من قوّات سوريّة الديمقراطيّة وتوجّههم إلى مناطق سيطرة الجيش السوريّ في قرية الطابية .

وبحسب المصدر فإنَّ غالبيّةَ المنشقّينَ من عشائر “البكارة” المنضويةِ في مجلسِ دير الزور العسكريّ الذي يُقاتلُ إلى جانب قوّات “قسد” في المنطقة، وعُرِفَ منهم “ياسر الدحلة “قائد تجمّع شباب البكارة والقيادي أبو مجد الرفيعي.

وفي السياقِ ذاته، أفادت مصادرُ أنَّ عناصرَ قسد المنشقّين سلّموا أنفسهم وأسلحتهم للجانبِ الروسيّ في المنطقةِ قبلَ وصولِهم إلى الجيش السوريّ.

مصادرُ مُطّلعة قالت : إنَّ الانشقاقَ مُتوقَعٌ إذا ما أُخِذَ بعينِ الاعتبار حالة الحقدِ بين الطرفين “مجلس دير الزور” و”وحدات حماية الشعب الكرديّة” اللذين يتحكّما بكلِّ شيءٍ بدءاً من توزيعِ الأسلحة والذخيرة وتوجيه الطيران الحربيّ وإرسال التعزيزات وتقديم المُؤازرة لعناصر مجلسِ دير الزور في حال تعرّضهم لهجومٍ إرهابيّ .

يُذكر أنَّ الدحلة من القيادات التي اعتقلتهم الوحدات الكرديّة بتحريضٍ من المدعو أحمد أبو خولة قائد المجلس العسكريّ لديرِ الزور الذي يُمثّلُ عشيرة العكيدات، واضطرّت الوحدات لإطلاقِ سراحهِ بعد ضغطٍ من شباب التجمّعِ الذي يقوده الدحلة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل