القاعدة البحرية الروسية في طرطوس

نشرت وكالة سبوتنيك تقريرا عن تاريخ القاعدة الروسية في طرطوس  جاء فيه :

القاعدة خلال الحقبة السوفييتية

في عام 1971، تم التوقيع على الاتفاق الحكومي بين الاتحاد السوفييتي والجمهورية العربية السورية حول تمركز وحدات البحرية السوفييتية في طرطوس. وقد استخدمت القاعدة لإصلاح وتزويد سفن السرب الخامس للقوات البحرية السوفييتية بالوقود والإمدادات بالمواد الاستهلاكية في الفترة ما بين 1967-1992

تعتزم روسيا إقامة قاعدة بحرية دائمة في طرطوس

في عام 1977، تم نقل فرقة السفن السوفييتية المساعدة الـ54 من موانئ الإسكندرية ومرسى مطروح إلى طرطوس. وذلك بعد تغيير الرئيس المصري أنور السادات لأولويات السياسة الخارجية المصرية من خلال تقليص التعاون العسكري مع الاتحاد السوفييتي والتقارب مع الولايات المتحدة

في نيسان/أبريل من العام نفسه، تم تشكيل إدارة كتيبة سفن الإمداد البحري الـ229، وكانت تتبع لقائد وحدة أسطول البحر الأسود
بقرار من المكتب السياسي بتاريخ 12 أيار/مايو عام 1984، تم خلال عام 1984 إقامة المركز اللوجستي الـ720 بقيادة نائب قائد أسطول البحر الأسود. وشمل المركز 3 أرصفة عائمة من طراز “بي إم-61 إم إم” ومركز صيانة عائما، يتم تغييره كل نصف عام، ومخزنا وثكنات وغيرها من المرافق
بعد انهيار الاتحاد السوفييتي

في 31 كانون الأول/ديسمبر عام 1992، انتهى وجود سرب البحر المتوسط (السرب الخامس). إلا أن روسيا حافظت على المركز اللوجستي الـ720. وكان المركز يستخدم من أجل إمدادات الوقود والغذاء على سفن البحرية الروسية أثناء رحلاتها في البحر المتوسط في الفترة ما بين 1992-2007

في 21 آب/اغسطس عام 2008، ناقش الرئيسان الروسي دميتري ميدفيديف والسوري بشار الأسد في سوتشي وضع المركز اللوجستي في طرطوس، حيث بقي رصيف عائم واحد فقط آنذاك

في أيلول/سبتمبر من العام نفسه، أعاد طاقم سفينة الإمداد “كيل-158” بناء رصيف عائم آخر
في الفترة ما بين 2009-2010، خضع المركز اللوجستي لصيانة دورية

عملية القوات المسلحة الروسية

بعد بداية الأزمة السورية في عام 2011، واصلت روسيا تقديم المساعدة العسكرية لسوريا ضمن إطار العقود المبرمة سابقا في مجال التعاون العسكري التقني

لماذا تحتاج روسيا إلى القاعدة البحرية في سوريا؟
في حزيران/يونيو عام 2012، بدأ استخدام المركز اللوجستي في طرطوس لتوريد الأسلحة الروسية والشحنات العسكرية إلى سوريا ضمن إطار اتفاقات 2006-2007، ثم كمساعدات عسكرية للحكومة السورية

هذه القاعدة مهمة بالنسبة لنا. كانت تعمل وستعمل مستقبلا… من أجل إمداد السفن الروسية أثناء القيام بالمهام في البحر المتوسط والمساهمة في مكافحة القراصنة في خليج عدن والمحيط الهندي

في يوم 22 أيلول/سبتمبر عام 2013، تم تشكيل سرب البحر المتوسط التابع للبحرية الروسية. ويتم تغيير تكوينه على أساس التناوب بمشاركة أساطيل المحيط الهادئ والشمال وبحر البلطيق والبحر الأسود. وتم لاحقا اتخاذ قرار تحديث المركز
إرسال منظومات “إس-300” إلى طرطوس السورية

في يوم 30 أيلول/سبتمبر عام 2015، بدأت روسيا بناء على طلب من الرئيس بشار الأسد عملية للقوات الجوية الفضائية ضد تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة”. ويتم من خلال طرطوس تزويد الوحدات الروسية

في خريف عام 2015، وسع الجانب الروسي المركز اللوجستي في طرطوس

في يوم 4 تشرين الأول/اكتوبر، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع إيغور كوناشينكوف أن منظومة الدفاع الجوي “إس-300” ستحمي القاعدة البحرية في طرطوس والسفن الروسية المتواجدة قبالة السواحل المجاورة

في يوم 13 كانون الأول/ديسمبر عام 2017، قدم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مجلس الدوما مشروع اتفاقية بين روسيا وسوريا لتوسيع أراضي نقطة الإمداد اللوجستي للأسطول الروسي في طرطوس، حسبما جاء في قاعدة بيانات الدوما


نائب الأدميرال فيكتور تشيركوف القائد الأعلى للقوات البحرية الروسية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل