“الانتهاكات التركية” على الأراضي السورية

" توثيق "

دبابات تركية في سوريا

يستمر الجيش التركي بانتهاك سيادة الأراضي السورية، تزامناً مع هجمات قام بها تنظيم “داعش” الإرهابي

وتُظهر وثائق حصلت وكالة أنباء آسيا على نسخة منها ، أنه وفي تاريخ 23-11-2017 قامت طائرات الاستطلاع التابعة للجيش التركي في سماء ناحية بلبة التابعة لمنطقة راجوا في مقاطعة عفرين.

وفي يوم 27-11-2017 استهدف المرتزقة التابعة للجيش التركي من نقاط تواجدهم في قلعة سمعان قرية باصوفان التابعة لناحية شيروا والتي خلفت أضرارا مادية في ممتلكات المدنيين.

كما قام الجيش التركي بتاريخ 09-12-2017 باستهداف قرية توبال التابعة لناحية بلبلة في مقاطعة عفرين بقذائف الهاون ، إلا أن وحدات حماية الشعب والمرأة قامت بالرد على مصادر النيران ، ولم يتسنَ التأكد من حصيلة الهجوم، من جهة أخرى قام الجيش التركي باستهداف كل من قرى بازي باخي وعكيدان التابعة لناحية شيرا بقذائف الهاون والتي ألحقت أضراراً بممتلكات المدنيين.

وفي 29-11-2017 قام الجيش التركي والفصائل التابعة لها في ساعات المساء باستهداف باحيتي بلبلة وراجوا والتي استمرت قرابة 40 دقيقة إلا أن وحدات حماية الشعب والمرأة قامت بالرد على مصادر النيران ، ولم يتم معرفة خسائر الجيش التركي والفصائل التابعة له.

من جهة أخرى قامت وحدات الشعب والمرأة برد الهجوم من قرى ديكماداش ومرعناز وعين دقنة ويازباخ وعكيدان ، كما وأن مقاتلي وحدات حماية الشعب قامت في كل من تل قسطل والقيني التابعة لناحية شيرا برد هجوم المرتزقة إلا أنه لم يتسنى معرفة حصيلة الهجوم.

وفي نفس التاريخ قام الجيش التركي باستهداف قرية باصوفان التابعة لناحية شيرا وتلي بارين وبدرخان جنوبي منطقة جنديرس بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة إلا أن وحدات حماية الشعب قامت برد الهجوم.

كما تُظهر الوثائق أنه في تاريخ 04-12-2017 قام المرتزقة التابعة للجيش التركي باستهداف التلال الشمالية لمقاطعة الشهباء بـ5 قذائف هاون وذلك من قرية كلجيرين، كما وأن المرتزقة استهدفت أبضاً تل قسطل وعين دقنة وبافلون التابعة لناحية شيرا بقذائف الهاون وقامت وحدات حماية الشعب والمرأة بالرد على مصادر النيران .

وفي 05-12-2017 قام الجيش التركي والفصائل التابعة لها باستهداف قرى ناحية شيراوا، إلا أن وحدات حماية الشعب والمرأة قامت بالرد على مصادر النيران بالأسلحة الثقيلة ، وفي نفس اليوم ، قامت طائرات الاستطلاع التابعة للجيش التركي بالتحليق في سماء مقاطعة عفرين والتي استمرت على مدار يومين

هجمات داعش

في 27-11-2017 انفجرت عبوة ناسفة كانت موضوعة بين مقبرة الشيخ عقيل ومدينة منبج فيما قامت القوات الأمنية المختصة بإبطال مفعول عبوة أخرى كانت معدة للتفجير إلا أنه ونتيجة إنفجار العبوة خلفت أضرار مادية بسيطة ، فيما قامت قوات الأمن الداخلي بإلقاء القبض على المسؤول عن التفجير .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل