الاعتراف بالقدس إرضاء لممولي حملة ترامب الانتخابية.

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية السبب وراء قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ”إسرائيل”، ونقل السفارة الأميركية إليها، إلى أنه جاء تنفيذًا لوعوده الانتخابية لمجموعتين مهمتين، وليس من أجل المصالح الوطنية للولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب سعى من خلال القرار إلى إرضاء الأثرياء اليهود المحافظين الذين ساهموا في حملته الانتخابية والإنجيليين البيض الذين صوتوا له.

ونقلت الصحيفة عن الرئيس السابق للبنك الدولي والمسؤول البارز في إدارة الرئيس الأسبق جورج بوش الإبن روبرت زوليك قوله أن “السياسة الخارجية التي يعتمدها ترامب تخدم أغراضه السياسة وليست المصالح الوطنية”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل