مجزرة في الحسكة.

صورة أرشيفية

ارتكبت طائراتُ التحالفِ الدوليّ مجزرةً جديدةً بحقِّ المدنيّينَ في قريةِ الدعيج بمنطقةِ تل الشاير شرقَ مدينةِ الشدادي عندَ الحدودِ السّوريّة العراقيّة راح ضحيّتها نحو 10 مدنيّينَ وعددٍ من الجرحى.

وقالت مصادرُ أهليّةٌ في المِنطقةِ : “إنَّ مِن بين ضحايا الاستهدافِ عائلتَينِ من أهالي المِنطقةِ وعدداً مِنْ المُسعفينَ الذينَ حاولوا نقلَ الجرحى إلى حاجزِ رجم الصليبيّ شرقَ الشدادي بعدَ استهدافِ سيّارة المُسعفينَ من قبلِ طائرةٍ مُسيّرة، ولغاية اللّحظة لا تُوجدُ إحصائيّةٌ دقيقةٌ لعددِ الشهداءِ الذينَ كانوا بينَ المُسعفِين , بحسب وكالة أنباء أسيا .

من جهةٍ أُخرى أكّدت مصادرُ في المنطقةِ المعلوماتِ التي تحدّثت عن استهدافِ داعش لرتلِ آليّاتٍ تابعٍ لقوّاتِ ما يُسمّى سوريّة الديمقراطيّة عند قريةِ الجبسةِ شرقَ الشدادي أسفرت عن مقتلِ عددٍ من عناصرِ “قسد” وتدميرِ عددٍ من الآليّات .

وكانت قوّاتُ قسد قد أرسلت تعزيزاتٍ كبيرةً إلى الريفِ الشّرقيّ لديرِ الزورِ بعد أنْ أخلت عدداً من حواجِزِها في قرية المالحة جنوبَ شرق الشدادي، وذكرَ شهودُ عيان أنَّ آلياتٍ تابعةً لمجلسِ منبجَ العسكريّ كانت مُتّجهةً إلى الريفِ الشرقيّ لمدينةِ الشدادي .

إلى ذلكَ ما يزالُ التنظيمُ الإرهابيّ “داعش” يُسيطرُ على جزءٍ واسعٍ مِن الريفِ الشّرقيّ والجنوبيّ الشّرقيّ لمدينةِ الشدادي، مناطق الفدغمي وتل الشّاير والقُرى التّابعةِ لَها المُحاذيةِ للحدودِ السّوريّة العراقيّة في عُمقِ البادية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل