موسكو: اتهام سوريا باستخدام الكيماوي ليس له مبرر,و واشنطن توبخ موسكو على موقفها.

  • أعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف وجود الكثير من التناقضات في نهج عمل الآلية المشتركة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة في سوريا.

وأشار ريابكوف إلى أن واشنطن تتهم السلطات السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون من دون مبرر، لافتاً إلى أن موسكو مستمرة في تعزيز اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية بالرغم من أن الولايات المتحدة لا تظهر مثل هذه الرغبة.

كما أشارت الخارجية إلى أنه من المبكر الحديث عن خطط أميركية لإنشاء منطقة خفض تصعيد خامسة في سوريا.

  • في الوقت ذاته القى البيت الأبيض اللوم على روسيا لاستخدامها حق النقض (الفيتو) في عرقلة خطّة للأمم المتّحدة لمواصلة التحقيقات وإدانة سوريا بقتل العشرات بأسلحة كيماويّة، وناشدت واشنطن المنظّمة الدوليّة تجديد التحقيق.

وقال البيت الأبيض في بيان أصدره أمس الأربعاء، إنّ “محاولات روسيا لتقويض وإقصاء آليّة التحقيق المشتركة تنمّ عن عدم اكتراث شديد بما نجم عن استخدام أسلحة كيماويّة، من معاناة وإزهاق أرواح وعدم احترام مطلق للمعايير الدوليّة”.

وأضاف البيت الأبيض: “هذا الهجوم يُمثّل المرّة الرابعة التي تؤكّد فيها آليّة التحقيق المشتركة أن نظام الأسد استخدم أسلحة كيماويّة، ما يبرز همجيّة بشار الأسد الوحشيّة المروّعة، بل ويجعل الحماية التي تقدّمها روسيا أكثر بشاعة”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل