من بلاد الحرمين “شالوم” ؟!!

نشرت صفحة عين على الصحافة ضوء على مقالة حول مشروع نيوم للكاتب علي فواز :

مشروع “نيوم” الذي أطلقته السعودية الثلاثاء الماضي لا يتسع إلا للحالمين بعالم جديد وفق تعبير بن سلمان .

هو واحد برأي الكاتب علي فواز من المشاريع الذي يتخذها ولي العهد السعودي جسراً إلى مستقبله السياسي. خطوة أخرى تجسّد رؤيته لمستقبل واعد يقوم على اقتصاد مغاير. من خصائص هذا الاقتصاد تحرير الأسواق، وخصخصة القطاعات العامة، والتحوّل من الاقتصاد الريعي نحو تنويع مصادر الدخل.

أهداف يشكك في نجاحها كثير من الخبراء وتعتبر صحيفة “نيويورك تايمز” أن دونها عوائق كثيرة. بمعزل عن ذلك لا يبدو مشروع “نيوم” مجرد خطوة تصب في رؤية اقتصادية يعوّل عليها العهد الجديد. جانبه الجيواستراتيجي يبدو طاغياً في بقعة جغرافية تتجاوز الاقتصاد. تؤكد وكالة “بلومبرغ” الأميركية في مقالة نشرت الأربعاء أن المشروع ما كان ليقام من دون موافقة “إسرائيلية”.

المشروع عبارة عن مدينة استثمارية بمساحة تزيد على 26.500 كم مربع يربط قارتي آسيا وأفريقيا. تتقاطع عنده مصر والأردن والسعودية، سيكون أول منطقة خاصة ممتدة بين ثلاث دول لا يبتعد من إيلات سوى كيلومترات قليلة، ما يمهّد لتطبيع جغرافي ويبقي باباً مفتوحاً على العراق وربما يأمل بجذبه مستقبلاً عبر مغريات اقتصادية يطل على البحر الأحمر وخليج العقبة ويضم جزيرتي تيران وصنافير.

ويتقاطع “نيوم” مع مشروع آخر هو عبارة عن جسر يربط بين السعودية ومصر عبر جزيرة تيران، هنا تتابع “بلومبرغ” روايتها و يقول “يورام ميتال” رئيس مركز “حاييم هرتزوغ” لدراسات الشرق الأوسط والدبلوماسية في جامعة بن “غوريون” في النقب للوكالة الأميركية، إنَّ ذلك يجعل مشاركة “إسرائيل” في المشروع أمراً لا بد منه. وحسب الكاتب وعلى صفحة الميادين الالكترونية، تتضافر عناصر هذا المشروع وتتكامل مع رؤى قديمة وأخرى حديثة لم تخفها “إسرائيل” ورعتها الولايات المتحدة جوهرها التطبيع مع دول عربية عبر البوابة الاقتصادية. وفي كتابه “الشرق الأوسط الجديد” يروّج “بيريز” لتكامل المعرفة الإسرائيلية مع الثروات العربية.

ويختم الكاتب بالقول: أن هذه الأفكار صداها أخيراً لدى رئيس المخابرات السعودي السابق تركي الفيصل، خلال مناسبات جمعته مع مسؤولين “إسرائيليين” سابقين طرح الفيصل هذه الفكرة مرتين على الأقل في لقاء جمعه قبل أيام مع مسؤول المخابرات الإسرائيلي السابق “إفريم هيلفي”، نقل عنه قوله بنوع من المزاح إنه “بأموال اليهود وعقول العرب كل شيء يمكن تحقيقه”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل