مشاهد من استقبال القيصر للرئيس الأسد , وملاحظات حول اللقاء.

أكد برلمانيون وخبراء روس أن زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى روسيا تاريخية ومؤشر للنصر على التنظيمات التكفيرية الإرهابية. مشيرين إلى أنها بعثت السعادة والسرور لدى الكثيرين من أبناء الشعب الروسي الذي رأى في الزيارة واللقاءات التي تخللتها مع المسؤولين الروس وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين بداية لعودة الاستقرار إلى سوريا وإعادة التطور الاقتصادي والنمو فيها. وقد صرح عدد من البرلمانيون والخبراء الروس عن سعادتهم كمواطنين روس بهذه الزيارة  وإليكم هذه المشاهد من استقبال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للرئيس السوري بشار الأسد في سوتشي والتي تظهر الكثير من المحبة والاحترام

وقد كتب  كامل صقر ملاحظات حول لقاء بوتين ـ الأسد :

1ـ الاستقبال الحار الذي أظهره بوتين لنظيره السوري يعني أن القيصر يقول للعالم أنني استقبلت الأسد الرئيس والحليف والصديق أيضاً.

2ـ لقاء بوتين الأسد أراد القيصر أن يقول من خلاله للعالم أن موسكو كما كانت شريكة مع الأسد في الحرب، هي شريكة في السلام وصناعة السلام.

3ـ في العام 2015 بحث بوتين مع الأسد وجهاً لوجه مرحلة الحرب، وفي العام 2017 أصر بوتين أن يبحث مرحلة السلم المقبلة أيضاً وجهاً لوجه مع الأسد.

4ـ عندما زج بوتين بقواته الجوية إلى جانب الرئيس السوري كان دافعُه الأول قناعته أن الأسد هو القائد الحقيقي للبلاد وللمؤسسة العسكرية، واستقباله للأسد اليوم في سوتشي وكأنه يقول أن ثقته بالأسد في مرحلة السلم المرتقَبة تشبه ثقته به في خوض الحروب.

5ـ الأهم من كل ذلك، لم يشأ بوتين أن يتم لقاءه مع أردوغان وروحاني ولم يشأ أن يُجري اتصالاته مع قادة الدول المعنية بالأزمة السورية قبل أن يلتقي بالأسد ويتفق معه بالتفصيل على أجندة المرحلة المقبلة.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل