فضائح جنسية تهز جهاز ‘الشاباك’ الصهيوني

رفعت محكمة صهيونية الحظر عن معلومات سرية بشأن تحقيق مع ضباط وأفراد جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك” بتهم ارتكاب جرائم جنسية، حسب ما أفادت وسائل إعلام صهيونية.

وتأتي هذه التطورات بعد أسبوعين من تقديم إحدى العاملات في الجهاز الأمني معلومات تخص التحرش الجنسي، بعد أن أدلت بشهادتها حول الموضوع، وفحصت عبر جهاز كشف الكذب، الذي أكدت نتائجه أن الموظفة صادقة في شهادتها.

وأكدت لجنة التحقيق أن الحديث يدور عن سابقة خطيرة جدا، مشيرة إلى أنها ستتعامل مع الأمر على الفور وبيد من حديد.

يذكر أن الموظفة المذكورة سلمت هاتفها للجنة التحقيق، لاحتوائه على مواد ذات طبيعة جنسية عبر رسائل استلمتها من المتهمين بالتحرش.

وفرضت السلطات القضائية حظرا على نشر تفاصيل أخرى عن التحقيقات مع موظفي المخابرات العامة الصهيونية (الشاباك)، تلبية لطلب تقدم به قسم التحقيقات.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل