فصيل جيش خالد يمنع تداول ماركة”Nike” وحلق اللحية!

صورة تعبيرية ..

عمم فصيل “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بمبايعته تنظيم “الدولة الإسلامية”، مجموعة من الممنوعات في حوض اليرموك غربي درعا.

ويتمركز مقاتلوه في الجنوب السوري، ضمن مناطق حوض اليرموك، وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافةً لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

وقد منع الفصيل تداول الماركة العالمية Nike بسبب أن “أصحاب الشركة اختاروا الاسم لأنه إله النصر عند اليونانيين، ويجسد روح الآلهة”، وفق “جيش خالد”.

وقد نشر الفصيل تعميما يقضي بمنع تداول الماركة كما عمم منع اللحوم المستوردة ومنع حلق اللحية . بحسب عنب بلدي التي قالت أنها حصلت على التعميمات الثلاثة مابين 14 – 16 تشرين الجاري .

ودع الفصيل أصحاب المحال التجارية التي تملك منتجات الماركة، إلى التخلص منها خلال شهر من تاريخ صدور التعميم، على أن يحاسب من يخالف القرار.

حكم منع قص اللحية عزاه بيان “جيش خالد”، إلى أن “كل رجل مسلم يجب أن يلتزم بالهدي النبوي في ظاهره وباطنه”، مشيرًا إلى أن كل من يخالف القرار “يعرض نفسه للمساءلة والتعزير”.

أما منع استيراد اللحوم (المرتديلا والنقانق) أو تداولها، فجاء لأنها “تأتي من دار كفر انتسب ساكنوها لدين الإسلام، كما أنها لا تحقق الشرط الشرعي المجمع عليه”، وفق بيان التنظيم الجهادي.

وينتمي الفصيل إلى “السلفية الجهادية”، التي تدعو إلى “طمس المعالم الشركية”، بما فيها القبور والأضرحة والمقامات، وهو ما انتهجه تنظيم “الدولة الإسلامية”، بصورة واسعة في مناطق سيطرته منذ قرابة ثلاثة أعوام.

كما ينتهج أسلوب التنظيم في تنفيذ أحكام الإعدام بحق المواطنين، تبعًا لاتهامات مختلفة، كالسحر والردة والكفر وسب الذات الإلهية، وغيرها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل