“على عينك يا تاجر” تهريب داعش من الميادين بطائرات أمريكية

يبدو تصميم الجيش السوري وإرادته القوية بدحر الإرهاب من كافة الأراضي السورية وبعد النصر الساحق في دير الزور وتوجهه إلى مدينة الميادين جعلت واشنطن تسارع بنقل أفراد التنظيم المتبقيين في مدينة الميادين بنقلهم بواسطة طائراتها إلى جهة مجهولة

وقد كشفت مصادر موثوقة عن قيام مروحيات أمريكية بنقل متزعمي تنظيم “داعش” الإرهابي من مدينة الميادين قبل وصول وحدات الجيش العربي السوري إلى المدينة لتطهيرها من التنظيم التكفيري.

وأكد محمد عوض حسين أحد سكان مدينة الميادين أن المروحيات الامريكية قامت أولا “بطيران التفافي في المنطقة قرب إحدى مزارع المدينة ومن ثم بدأت بالقصف وشوهدت عدة مروحيات أمريكية أخرى فيما كان متزعمون اجانب من تنظيم “داعش” الارهابي بانتظارها على الارض وعمدت إلى نقلهم خارج المدينة”.

وتأتي تصريحات المصادر اليوم لتضاف إلى عشرات التقارير حول فضائح التحالف الأمريكي وحقيقة ارتباطه بالتنظيمات الارهابية في سورية أكثر فأكثر حيث قام مؤخرا بإخلاء أمير مالية تنظيم “داعش” في حقل التيم النفطي وما بحوزته من خزينة مالية تحت حماية إرهابيين من التنظيم قاموا بمنع مرور السيارات إلى مكان إنزال مظلي نفذه التحالف الامريكي.

من جهته أكد المواطن حسين البالغ من العمر 79 عاما أنه “سمع صوت المروحيات الأمريكية القادمة للمنطقة تبع ذلك أصوات غارات جوية هائلة للتغطية على عملية نقل واجلاء متزعمين من تنظيم داعش الإرهابي”.

وأشار سكان محليون في مدينة الميادين الى أنهم شاهدوا سيارات تنقل اثنين من متزعمي داعش الأجانب مع أسرهما من مدينة الميادين إلى مكان تمركز مجموعة للتنظيم التكفيري حتى وصول مروحيات أمريكية نقلتهم إلى جهة مجهولة.

وفي المحصلة فإن إخلاء “التحالف الأمريكي” لمتزعمي “داعش” لا يعدو أن يكون حلقة في سلسلة فضائح واشنطن وتحالفه اللاشرعي ودعمها للإرهاب حيث قامت خلال الأشهر الماضية بنقل المئات من إرهابيي “داعش” من جبهات القتال في الرقة والطبقة والمنصورة إضافة إلى تزويدهم بمعلومات استخباراتية لشن هجمات إرهابية على التجمعات السكنية في البادية السورية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل