صاروخ يوم القيامة يثير هلع الغرب .

من الواضح أن موسكو لا تكشف أوراقها دفعه واحدة و دائماً هناك أسلحة مجهولة, يوم أمس تم الكشف عن صاروخ بحر ارض بمثابة لغم نووي طاريء و قبل فترة وجيزة بالصدفة التلفزون الروسي كشف عن صاروخ مرعب لاتزال أصداء الكشف عنه تتوالى.

حيث يظل سلاح روسي معروف باسم “ستاتوس 6” في بؤرة اهتمام وسائل الإعلام الأجنبية.

و أعلنت مجلة أمريكية أخيرا أن روسيا أبدعت أغرب سلاح سوبر في العالم.

وتنفق الولايات المتحدة الأمريكية تريليونات الدولارات لإيجاد ما يحميها من صاروخ “ستاتوس 6” و الذي يسمى صاروخ يوم القيامة ، حسب مجلة “ناشيونال إنترست”.

ويستطيع هذا الصاروخ المجهز برأس نووي قطع مسافة 6000 ميل تحت سطح الماء متجنبا الاصطدام بالصخور في أعماق البحر، حسب مصادر إعلامية أجنبية.

وحسب معلومات جريدة “بوليتروسيا” الإلكترونية، فإن ما يسمى “ستاتوس 6” عبارة عن غواصة روبوتية غير مأهولة تحمل عبوة نووية ناسفة يمكنها أن تتسبب في التلوث الإشعاعي الذي يجعل المنطقة غير صالحة للحياة أو تدمر المنشآت الساحلية الاستراتيجية.

وكشف المعلق العسكري مايكل بيك أن العسكريين الأمريكيين في حيرة من “سلاح السوبر” الروسي الذي علموا عنه من صورة فوتوغرافية عرضها التلفزيون الروسي بالصدفة.

وترى القوات البحرية الأمريكية “ستاتوس 6” سلاحا لردع الولايات المتحدة يمكن أن تستخدمه روسيا في حال حدثت مواجهة بينهما من دون أن تستطيع الولايات المتحدة القيام بأي رد لأنها لا تملك سلاحا مضادا.

و يذكر أن المعلومات المسربة عن ستاتوس 6 مفادها أن مداه 10 آلاف كلم و ينطلق الى الهدف تحت الماء على عمق 1000 متر.

“Military Zone”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل