سفاح القربى بين الأم وابنتها …اليكم تفاصيل هذه الأم (بالصورة)

اتّهمت الشابة ميستي فيلفيت سبان (26 عامًا) بسفاح القربى، وذلك بعدما اعترفت بعلاقة جنسية تجمعها بوالدتها باتريسيا آن سبان، ما أودى بهما إلى الزواج.
وفرضت محكمة أوكلاهوما على الشابة ميستي إعادة التأهيل، بالاضافة إلى البقاء تحت الرقابة لفترة 10 سنوات.
وفي التفاصيل، كانت الوالدة باتريسيا حُرمت من حضانة ابنتها وولديها عندما كانوا أطفالًا، وقد انتقلت مهمة الحضانة إلى جدّتهم، والدة أبيهم.
وفي عام 2014، عادت الأم واجتمعت بابنتها ميتسي، حيث تقرّبتا من بعضهما البعض، وراحتا تفكران بتبنّي ولد معًا.
ثمّ عام 2016، تزوّجت ميتسي من والدتها باتريسيا، بعدما أقنعت الاخيرة ابنتها أنهما لم يخرقا أي قوانين. ولكن بعد مرور أشهر على زفافهما، اتّهمت الاثنتين بسفاح القربى، بعد اكتشاف علاقتهما.
في السياق ذاته، كشفت المعلومات أن هذه ليست المرّة الاولى التي تقيم الام علاقة مع أولادها، إذ سبق وتزوّجت من أحد أبنائها، وهو جودي كالفن سبان في عام 2008، غير أنّ الأم أكدت ان سبب الزواج ليس جنسيًا، بل كان شكليًا لمنعه من الذهاب إلى الخدمة العسكرية الالزامية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل