دي ميستورا: لن نقبل شروطا مسبقة من أي طرف , وهذه كلفة إعمار سوريا .

  • قال المبعوث الاممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا أن وفد الحكومة السورية قد يأتي إلى جنيف قريباً واكد أنه لن تقبل أي شروط مسبقة من أي طرف وأنّ كل ما يقال في العلن من آراء لا يدخل غرفة المفاوضات, مؤكداً أنّ العملية التفاوضية ستجري على خطة عمل للانتخابات والدستور , كما أكد على ضرورة أن “تكون العملية السياسية جامعة كما ورد في 2254”.

وأشار دي ميستورا أن الحكومة السورية لم تؤكد أنها ستشارك في جنيف، مضيفاً “البارحة تلقّينا أنّ الحكومة لن تأتي اليوم، لكنها قد تأتي قريباً”.

ولفت دي ميستورا إلى أنّ عملية جنيف مبنية على “جمع السوريين بمشاركة الجميع”، وكشف أن نحو 200 مشارك سيأتي إلى جنيف الأسبوع المقبل إضافة إلى فريق من الخبراء القانونيين، مشيراً إلى أنه سيكون هناك تواصل مع “قادة اللاجئين” عبر وسائل التواصل للإطلاع على مواقفهم وآرائهم.​

ونوه دي ميستورا إلى أن “كل من يأتي إلى جنيف سيتم التحاور معهم حول الحلول”، مضيفاً أنه “آن الأوان للسوريين لكي ينعموا بالعودة والعيش بسلام ومعرفة مصير المختطفين والمفقودين”.

وقال دي ميستورا المعارضة بدأت الوصول إلى جنيف، وأكدت أنها “لفظت التطرف والإرهاب، وأنها ستناقش في جنيف بدون شروط مسبقة، وأنها تعتبر 2245 المرجعية الوحيدة لجنيف”.

وأوضح دي ميستورا أنه لاحظ في الاجتماعات التي جرت في جنيف وغيرها أن اللاعبين حاولوا البحث عن “قواسم مشتركة”، وذكر أن الرئيسين الروسي والأميركي أكّدا أن العملية السياسية يجب أن تتضمن التطبيق 2245 بشكل كامل، وتطبيق الإصلاح وإجراء انتخابات نزيهة بمشاركة السوريين في الخارج، مضيفاً أن الرئيس السوري بشار الأسد أعلن التزامه بعملية جنيف وبالقرار 2245، كما أشار إلى أنه في سوتشي قال بوتين أنه لا يريد النظر إلى الخلف، وإننا نتطلع لكل ملتزم بالحل السياسي.

  •  كما كشف المبعوث الأممي  عن كلفة إعمار سوريا، التي دمرت بنيتها التحتية بشكل شبه كامل بسبب الحرب الدائرة منذ سنوات.

وقال دي ميستورا : “إن تكلفة إعادة إعمار سوريا ستبلغ 250 مليار دولار على أقل تقدير”.

وتتفاوت التقديرات بين الخبراء الاقتصاديين والمسؤولين السوريين الرسميين بشأن فاتورة إعادة إعمار سوريا، لكن غالبية هذه التقديرات تشير إلى أرقام مرتفعة بسبب الضرر الكبير الذي لحق بالبنى التحتية.

وكان مركز دمشق للأبحاث والدراسات “مداد”، قد وضع دراسة بشأن إعادة إعمار سوريا نشرها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال فيها إن تكلفة إعادة الإعمار تبلغ بحسب تقديرات الحكومة السورية 195 مليار دولار.

وفي حال الاعتماد على التقديرات غير الحكومية فإن التكلفة تصل إلى 250 مليار دولار، وهو رقم مماثل لتقديرات المبعوث الأممي إلى سوريا.

أما ما يخص مصادر التمويل، فقالت الدراسة إن إعادة الإعمار يمكن أن تمول عبر موارد داخلية كالإيرادات الحكومية، والاستثمارات الأجنبية المباشرة، ومصادر تمويل خارجية كالقروض والمنح والمساعدات.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل