دمشق مستهدفة بالقذائف والصواريخ , وهكذا رد الجيش .

جددت المجموعات المسلحة اليوم خرقها لاتفاق منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية عبر استهدفها بالقذائف الأحياء السكنية في مدينة دمشق.

وأشار مصدر في قيادة شرطة دمشق سقوط قذيفة صاروخية أطلقتها المجموعات المسلحة على أحد المنازل في شارع خالد بن الوليد وسط دمشق ما تسبب باستشهاد مدني ووقوع أضرار مادية في المكان.

ولفت المصدر إلى سقوط قذيفة في ساحة عرنوس تسببت بإلحاق أضرار مادية دون وقوع إصابات بين المواطنين.

ورداً على الاعتداءات أفادت مصادر إعلامية بأن وحدات من الجيش العربي السوري وجهت ضربات مركزة ودقيقة على مناطق إطلاق القذائف في عمق الغوطة الشرقية أسفرت عن تدمير عدد من منصات إطلاق القذائف وإيقاع خسائر كبيرة في صفوف المجموعات المسلحة.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أعلنت في الـ 22 من تموز الماضي وقفاً للأعمال القتالية فى عدد من مناطق غوطة دمشق الشرقية في إطار اتفاق مناطق تخفيف التوتر مؤكدة في الوقت ذاته أنه سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق تقدم عليه المجموعات المسلحة.

وخرقت المجموعات المسلحة اتفاق منطقة تخفيف التوتر بالغوطة الشرقية منذ التوصل إليه في تموز الماضي عشرات المرات كان آخرها أمس عندما استهدفت بالقذائف حي المزة 86 وتسبب هذا الاعتداء باستشهاد شخصين وإصابة 8 آخرين بجروح.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل