حرب أعصاب يعيشها الجيش الإسرائيلي.

نشرت القناة العاشرة أن الجيش الاسرائيلي ينشر القبة الحديدية في منطقة المركز في ظل التصعيد في الجنوب على الحدود مع قطاع غزة.

وحسب ما أوردته القناة فان الجيش مازال في حالة تأهب في اعلى درجاتها ، و مازال يجري تدريبات دفاعية وهجومية على الحدود مع قطاع غزة حيث يشارك فيه ضباط كبار في الجيش .

اور هيلار المحلل العسكري في القناة قال ان ما يجري هو حرب أعصاب بين الجانبين فمن جهة الجيش ويقول للجهاد الإسلامي لا تردوا على تدمير النفق لان الرد سيجلب موجة عنف جديدة ,

ويضيف هيلار بالمقابل الجهاد الإسلامي يرى انه لا مناص من الرد , و أضاف ان الجهاد تعيش الان حالة من الارتباك فمن جهة تريد الرد و من جهة أخرى مصر و حماس تطلب منها عدم الرد في الوقت الراهن .

وأضاف أن الجيش الاسرائيلي يعي حالة من التخبط وخشية من الانتقام من قبل الجهاد الإسلامي الامر الذي جعله قام بنصب القبة الحديدة في جميع ارجاء البلاد و خاصة في منطقة المركز , والقيام بحملة تمشيط واعتقال عدد من انصار ونشطاء الجهاد الاسلامي في محافظات الضفة الغربية فاليوم على سبيل المثال قام جيش الاحتلال باعتقال طارق قعدان من جنين و هو ناشط في الجهاد الجيش اعتقله منذ الصباح و مازال يحقق معه .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل