بعد الاعتداء الجنسي على صديقته.. اغتصب أمّه في سريرها!

ادعى شاب بريطاني في الـ29 من العمر أنه أقدم على اغتصاب أمه بسبب الضغط النفسي الذي تعرض له إثر اتهامه “بغير وجه حق” باغتصاب صديقته.
وكان المتهم قد هاجم أمه في سريرها وهو تحت تأثير مخدر الكوكاين ويحمل مفكاً، وذلك بعدما أُطلق سراحه بكفالة مالية في قضية الاعتداء الجنسي على صديقته.
ويقبع المتهم الآن في الحبس لقضاء حكم بالسجن مدة 15 سنة، صدر بحقه في قضية اغتصاب صديقته من قبل المحكمة الملكية في ليفربول.
ولدى النطق بالحكم نهض المغتصب واتجه إلى شريكته التي كانت تجلس خلفه في قاعة المحكمة، وشتمها بأبشع الألفاظ. ثم همّ برفس وتكسير حاجز زجاجي في القاعة.
وقالت القاضية إليزابث نيكولس إن المتهم يشكل “خطورة” على النساء بسبب سوابقه العنيفة وافتقاره إلى التعاطف. وأشارت إلى “تقرير طبي يوضح وجود اضطراب محتمل في تكوين شخصيته الاجتماعي”، إذ سبق أن أدين بالهجوم على صديقتين سابقتين له والتسبب بأذى جسدي لهما.
وقد أوضح النائب العام نيفيل بيدل أن صديقة المعتدي السابقة تقدمت ببيان عن الآثار التي تكبدتها كضحية، غير أن الأم امتنعت عن ذلك، وأشار المدعي العام إلى أن “الأمر غير مفاجئ، فما يمكن لأم أن تقول في وضع كهذا؟”.
وقد أمرت القاضية نيكولس بحبس المغتصب، الذي لم يُعلن عن اسمه، لمدة 15 سنة، بالإضافة إلى ستة أشهر إضافية لازدراء المحكمة، مع تمديده فترة الحكم إلى ست سنوات.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل