برلماني سوري : واشنطن مهزومة..ومن يفرض الشروط هو من يملك الانتصارات.

 

 

 

ما تزال محادثات الجولة الثامنة في جنيف محطَّ تكهنات لكثير من السياسيين والمراقبين الدوليين، فعلى ضوء قرار سيادي جديد اتخذته الحكومة السورية أُعيد ترتيب الأوراق كما ينبغي وما يناسب مصالح الشعب السوري فقط ، بعد محاولة خلط الاوراق من الرياض.

وقد اصرت دمشق على رفض اي شروط مسبقة يحاول الطرف الاخر فرضها قبل الذهاب الى جنيف-8. وقال مصدر في الخارجية السورية إنه بعد الاتصالات المكثفة التي جرت خلال اليومين الماضيين بين الجانبين السوري والروسي قررت الجمهورية العربية السورية المشاركة في الجولة الثامنة من الحوار السوري السوري في جنيف بوفد يرأسه الدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة”.

من دمشق تحدث لموقع قناة المنار النائب في البرلمان السوري مهند الحاج علي حول هذه الاجواء والتطورات الاخيرة. وقد انطلق من مسألة محاولة فرض الشروط التفاوضية للمحادثات، مؤكدا من يفرضها اليوم هو الجيش العربي السوري بشكل عام، حيث دفعت هذه الانتصارات إلى لقاءات سوتشي مؤَخراً.

وإذ وصف الحاج علي أميركا بالمهزومة أمام الجيش العربي السوري وحلفائه، اشار الى انها تريد أن تجد مخرجاً للوضع السيء الذي هي به الآن، إلى جانب محاولة واشنطن التلاعب من خلال فرض شروط تفاوض جديدة، لكن من يفرض الشروط هو من يملك الانتصارات على الأرض وهي الآن بيد الدولة السورية كما يشير الحاج علي.

من وجهة نظر البرلماني السوري، فإن هذه المعارضة المنبثقة من الرياض ما هي إلا مأجورة، كما أثبتت مراراً وتكراراً، إضافة لبعدها عن تطلعات الشعب السوري، وقال النائب السوري أن الدولة السورية حاولت معاملاتهم كأشخاص لهم كيان، لكن أعضاء هذه المعارضة يُصرون على أن يكونوا مجرد أدوات بيد الولايات المتحدة الأمريكية.

ويشير ان هذه المعارضة كانت قد رفضت ما عرضه الرئيس السوري بشار الأسد منذ بداية الأحداث في البلاد، عرضٌ تضمّن ذهاب كل من الحكومة ومن يدعي المعارضة إلى صناديق الاقتراع، ليحدد الشعب ممثليه، ولكن هذه المعارضة فضلت أن تكون أداة بيد الولايات المتحدة الأمريكية لإطالة أمد الحرب على سورية.

من ناحية متصلة، فإن السوريين برأي البرلماني مهند الحاج علي، يعولون على مؤتمرات سوتشي وأستانا أكثر مما يعولون على جنيف، بسبب اختلاف الرعاية والمصداقية. ويؤكد ضيف الموقع وجود مصداقية عالية تبديها الجمهورية الإسلامية الإيرانية ، وروسيا الاتحادية الراعية لمؤتمرات سوتشي وأستانا، بينما تختلف عن مصداقية الولايات المتحدة الأمريكية الراعية لجنيف.

وبصفته البرلمانية يتحدث الحاج علي أن الشعب السوري، يرى ان أميركا دائماً تكذب وتناور من أجل إطالة أمد الحرب على سورية، وإراقة دم السوريين، بدليل ما ارتكبته واشنطن من مجازر في الرقة وغيرها خاتماً بالقول “يبقى التعويل الأكبر على الشعب السوري وقيادته إضافة إلى الجيش السوري وحلفائه”.

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل