بالصور: دليل دامغ على تعاطي أجدادنا المخدرات

عثر الباحثون على آلاف القطع الفنية في “كهوف الملعب الأسود” التي أنشأها السكان الأصليون الذين عاشوا في جزيرة نائية في منطقة البحر الكاريبي، منذ أكثر من 800 عام.
وقد تم اكتشاف زخارف غريبة بعيدا عن مداخل الكهوف، ويقول الباحثون إن هؤلاء الفنانين ما قبل كولومبوس، الذين أنشأوا هذه الرسومات كانوا يتناولون عقارا مخدرا قويا.
وجاء هذا اكتشاف هذه التصاميم، التي رسمت بين 1200 و1590 قبل الميلاد، نتيجة بحث انطلق عام 2013.
وتصور العديد من الرسومات أشكالا تشبه الإنسان وتبدو وكأنها تتحول إلى نباتات وحيوانات مما يعطي الخبراء نظرة عن المعتقدات الروحية الفريدة من نوعها لهذه الثقافة المنسية.
ووجد الباحثون بقيادة فريق من جامعة ليستر والمتحف البريطاني، حوالي 70 كهفا في جزيرة مونا، المهجورة حاليا، والموجودة في البحر الكاريبي.
وقال الباحث من المتحف البريطاني، الدكتور جاغو كوبر: “بالنسبة للسكان الأصليين الذين يعيشون في منطقة الكاريبي، فالكهوف تمثل الفضاء الروحي وهذا الفن يمثل اعتقاداتهم”.
وأضاف كوبر أنهم استخدمو مادة الكهوبا cohoba، وهي عقار مخدر قوي جدا، وهو ما ساعدهم في خلق هذه التصاميم الغريبة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل