باحث سياسي مصري: الشرق الأوسط مقبل على مرحلة جديدة.. التصعيد أبرز معالمها

خاص وكالة "عربي اليوم" الإخبارية

الباحث حسني عماد حسني العوضي، المتخصص في الشؤون الروسية والآسيوية خاص وكالة "عربي اليوم" الإخبارية_ حوار سمر رضوان

خاص وكالة “عربي اليوم” الإخبارية_ حوار سمر رضوان

أشار الكاتب، والباحث حسني عماد حسني العوضي، المتخصص في الشؤون الروسية والآسيوية إلى أنّه بالنسبة للأوضاع في لبنان بعد استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الذي يمثل خسارة كبيرة لإيران ومكسب للولايات المتحدة الأمريكية والسعودية.

وأضاف الباحث العوضي في حوار خاص لوكالة “عربي اليوم” أنّه مع التهديدات المستمرة فإن الأوضاع باءت بالسوء في المنطقة لا سيما أنّ السعودية يوجد فيها مشكلات داخلية بعد اعتقال عدد من الأمراء السعوديين، وغير ذلك، مبيّناً أنّ الصراع الأساس بين السعودية وإيران يصل إلى دول أخرى مثل اليمن ولبنان.

وتابع العوضي أنّ الأوضاع تنذر بأن الشرق الأوسط بات في مرحلة أسوأ خصوصا مع وجود التنظيمات الإرهابية في سوريا والعراق.

وحول تحرير مدينة البوكمال أوضح الكاتب السياسي العوضي أنّ اليوم تحررت مدينة البوكمال وبدأت التنظيمات الإرهابية تخسر يوما بعد يوما، وهو ما يبيّن أنّ هناك مرحلة ما بعد داعش في سوريا والعراق وليبيا.

ولفت إلى أنّه بالفعل ما بين لبنان وسوريا واليمن حتى العراق دخلت على الخط ولاسيما ما حدث في كردستان العراق الذي ورائه بالأساس الولايات المتحدة وإسرائيل، وبالتالي الاستفتاء في هذه الظروف خاطئة تماما، معتبراً أنّ تحرر العراق من الاستعمار والإرهاب ومن ثم العودة من جديد من أجل النظر في مطالب الأكراد، ولاسيما ما حدث من مسعود برزاني تجاه العراق، وكانت العراق على شفى الحرب الأهلية بالفعل، منذ يومين على أربيل وكركوك.

وختم العوضي أنّ الوضع في منطقة الشرق الأوسط بات سيء جدا ولا يحتمل ظهور تنظيمات أو دول جديدة، فالأفضل هو أن تلتزم هذه الدول بواجباتها تجاه الإقليم، حتى لا يشتد الصراع إلى الخارج.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل