السبب الحقيقي وراء عدم إشراك بوفون في مباراة سامبدوريا

كابوس كأس العالم لا يزال يلاحقه..

فضّل مدرب فريق يوفنتوس الإيطالي إراحة لاعب وقائد النادي جيانلويجي بوفون، وعدم إشراكه أساسيًا رفقة البيانكونيري في مباراة الأمس ضد سامبدوريا، والتي انتهت بهزيمة حامل لقب الدوري بثلاثية لهدفين.

أليغري أكد أن ما تعرض له بوفون مع المنتخب الإيطالي في تصفيات مونديال روسيا 2018، والإخفاق الذي لاقاه جعله غير مستعدًا للبدء في مباراة السامب، مما أدى إلى إشراك زميله الحارس البولندي تشيزني.

وكان بوفون قد أعلن اعتزاله اللعب الدولي مع الأتزوري، بعدما فشل الزُرق في بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ مونديال 1958 بالسويد، بعد التعادل مع المنتخب السويدي في مباراة الإياب سلبًا، علمًا أن مباراة الذهاب انتهت لرفقاء إبراهيموفيتش بهدف نظيف.

وقال أليغري في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: “لقد تعرضوا لخيبة أمل كبيرة، حيث قضوا 15 يومًا مع المنتخب واستهلكوا الكثير من القدرات البدنية، وفوق كل هذا التفكير العقلي”.

وتابع: “كانت لتكون كأس العالم السادسة لبوفون، إنه أمر محبط للغاية، لكنني وجدته في حالة جيدة وبردة فعل رائعة، سيكون متواجدًا في دوري الأبطال ضد برشلونة”.

واختتم حول مسألة تدريبه لإيطاليا: “الفريق الوطني هو الطموح المستقبلي، لكنني أركز في الوقت الراهن مع يوفنتوس، فلدينا الكثير من الأشياء لننجزها معًا، أود أن أتحدث عن هذه الفرصة في السنوات القليلة المقبلة”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل