الدفاع الروسية :ممثلي التحالف الدولي يتمتعون بسخافة جغرافية

نشر التحالف الدولي بيانا على لسان قائد قوات العمليات الخاصة جيمس جيرارد يتحدث عن فرار المدنيين من دير الزور بعد تحريرها على أيدي الجيش العربي السوري والقوات الرديفة ,أن الآلاف من العرب فروا من دير الزور إلى الميادين، ولكن ليس من إرهابي تنظيم “داعش”، ولكن من القوات الحكومية.ووفقا له، يذهب الناس ليس إلى الجنوب، الذي يسكنها العرب، بل إلى الشمال — الأراضي الواقعة تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية”.

وردا على هذا الإدعاء قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشنكوف أن هذه ادعاءات التحالف سخافة جغرافية :”جيرارد، قائد العمليات الخاصة في التحالف، تجاوز مؤخرا في أوهامه حول ما يحدث في شرق سوريا، جميع زملائه. مضيفا، كان غريبا أن نسمع من قائد العمليات الخاصة “سخافة جغرافية” حول الفارين من دير الزور المحررة من “داعش”، حين قال إن “الآلاف من العرب” يفرون في اتجاه الميادين إلى الجنوب، مع أنه يؤكد أن الناس تتجه “ليس إلى الجنوب، الذي يسكنه العرب، بل إلى الشمال”.

وتابع كوناشينكوف، أن مدينة الميادين تم تحريرها من قبضة الإرهابيين منذ أكثر من أسبوعين، ولذلك فأن “الآلاف السوريين لا يفرون من دير الزور إلى هناك، ولكنهم يعودون إلى ديارهم مع المساعدات الإنسانية التي يتم تسليمها من قبل المركز الروسي للمصالحة والمنظمات الإنسانية الدولية”.
وهاجم ممثل وزارة الدفاع الروسية التحالف الدولي، قائلا، إن “غالبية ممثلي التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، لا يدركون بشكل كبير حقيقة الأوضاع على الأرض في سوريا”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل