الحريري : شمة هوا عـ “الإمارات “

أعلنت وسائل الإعلام أن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري، قام بزيارة خاطفة اليوم، إلى الإمارات، ثم عاد منها إلى الرياض.

وعقب انتهاء الزيارة السريعة جداً أعلنت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام” أن ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، استقبل المستقيل الحريري المستقيل في قصر الشاطئ بالعاصمة أبو ظبي، وأكد له”وقوف الإمارات إلى جانب لبنان، بشأن التحديات والتدخلات الإقليمية التي تواجهه، وتعيق طريق البناء والتنمية فيه، وتهدد سلامة وأمن شعبه”.

وقالت الوكالة أنه تم خلال اللقاء “بحث العلاقات وسبل تعزيزها، والتباحث حول ما يواجه لبنان من تحديات”.

واطَّلع بن زايد خلال اللقاء على الأوضاع في لبنان، وتطورات الأحداث فيه،وأعرب عن تمنياته للحريري بـ”التوفيق والنجاح في سبيل خروج لبنان من محنته، والسعي إلى تحقيق طموحات الشعب اللبناني في حياة كريمة وآمنة”، من جانبه أعرب رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، عن شكره لقيادة الإمارات على “حرصها الدائم على دعم لبنان في مختلف الظروف، من أجل تعزيز وحدته وضمان أمنه واستقراره”، على ذمة “وام”.

 

ونشر حساب “تويتر” الرسمي لأخبار ولي العهد الإماراتي، صورة للقائه مع الحريري

من جهته، قال المكتب الإعلامي للحريري، في بيان نشرته وكالة الأنباء اللبنانية إن الحريري غادر أبو ظبي عقب اللقاء متوجهاً إلى الرياض.

يشار إلى أن غالبية المسؤولين اللبنانيين إضافة لوسائل الإعلام تؤكد أن سعد الحريري قيد الإقامة الجبرية في السعودية، وأنه من ضمن اﻷمراء والوزراء الذين تم اعتقالهم في فندق خاص، فيما ينفي النظام السعودي وتيار المستقبل على حد سواء هذه الأنباء، لتأتي لقاءات الحريري كمحاولة لإثبات هذا النفي، علماً أن أحد المقربين من النظام السعودي، نشر يوم أمس على حسابه ضمن سلسلة من التغريدات التي تكشف تفاصيل “لبلة اﻷمراء السوداء” في الرياض، مؤكداً أن ولي العهد الإماراتي أحد 4 شخصيات متعاونة مع ولي عهد النظام السعودي في هذه التحركات المريبة، وأنه كان على علم مسبق بما سيجري .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل