الإشارة الحمراء أودت بحياتها أمام ناظري ابنتها (فيديو)

اتخذ شجار بين امرأتين طريقا آخر ليتحول إلى جريمة مأساوية أمام أعين ابنة الضحية البالغة من العمر 13 عاما.

وفقا لما نشرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، اشتبكت “راكيل ميلو موتا” 39 عاما مع امرأة أخرى على الطريق بمدينة “ماكاي” بريو دي جانيرو وظهر الثنائي تتشابكان بالأيدي وتتبادلان اللكمات وشد الشعر قبل تفرقهما وركوب كل منهما سيارته، لكن راكيل كانت قد تعرضت لثلاث طعنات من السائقة الأخرى “إيسلا كريستينا” واتجهت إلى سيارتها ممسكة بصدرها في ألم بينما تجمع الأخرى أغراضها من الأرض.

وانهارت الضحية خلال قيادتها سيارتها ونقلت إلى المستشفى لكنها لم تصمد وتوفيت في الحال، وقال زوجها أن الشجار بدأ بمحاولة القاتلة تخطى الضحية وتجاوز الإشارة الحمراء وهددت بتحطيم سيارتها، فتساءلت زوجته إن كانت مجنونة ومن هنا بدأ التشابك.

سلمت المتهمة نفسها إلى الشرطة معترفة بأنها قامت بذلك دفاعا عن النفس، ووجدت الشرطة أنها متهمة بالاعتداء على امرأة عام 2002 ولم تحاكم بعد.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل