الأمة العربية يجب أن تحذر ، ليس فقط من أعدائها … بل من كثيرٍ من مثقّفيها؟

بهجت سليمان
( تحتاج الأمة العربية ، إلى الحذر ، ليس من أعدائها فقط ، بل من كثيرٍ من مثقّفيها )
بعض ” المثقّفين ” الحالمين العَبَثيّين ، ممّن يقولون بِأنّ :

” ثورة 2011 صادَرَتـها الدّولُ الإمبريالية وتركيا وإيران والدول العربية الاستبدادية ، وحَوَّلَتْها إلى حروبٍ أهلية دامية “!!! .
هؤلاء ” المثقفون ” الحالمون ، شاؤوا أم أبوا ، :
1 – هم شُركاءُ ، ولو من باب الذّيليّة ، للمحور الاستعماري الصهيو / أطلسي وأذنابِهِ الوهابية – الأخونجية ، في حربه الإرهابية الراهنة التي تهدف إلى تمزيق المنطقة واستِتْباع أشلائها لِ ” اسرائيل ” ..
2 – ويعملون على تبييض المخطط الاستعماري الجديد ، عندما يجعلون منه ” ثورة ” ..
3 – ويتستّرون على أدوات هذا المخطط ، الأعرابية النفطية والغازية والوظيفية ، عندما يجعلونها على قٓدَمِ المساواة مع الدول المستقلّة المٰسـتَهْدَفة ، بالدّرجة الأولى ، من هذا المخطط الاستعماري الجديد ، عٓبْرَ أدواته الإرهابية التكفيرية المتأسلمة . .
4 – ويُزَوِّرون ويُزْيّنون الحربَ الإرهابية الصهيو / وهّابية ، عندما يطلقون عليها ” حروب أهلية ” ، ويُبٓرّؤون الجاني الحقيقي ويُجَرِّمون الضحيّة .
5 – ويساهمون في تشويه مواقف منظومة المقاومة والممانعة ، عندما يعتبرون دفاعها المقدس في وجه الهجمة الصهيو / أطلسية وأذنابها الأعرابية ، بِأنّه مساهمةٌ في ” مصادرة الثورة !!! ” .
اللَّهُمَّ ، احْمِ الأمّة َ العربيّة َ ، ليس من أعدائها فقط ، بل من الكثير من ” مُثقّفيها ” .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل