إدارة المركبات جزء بسيط من مشهد كلي

د . أمجد بدران

لماذا يهاجم الإرهابيون إدارة المركبات!!!
نعم لأنهم يعتبرونها معقل للنظام وتربط وتتوسط حرستا وعربين ومديرة ومسرابا… هذا هو الجواب البديهي أو الجواب السهل… لكن:
هناك شيء لاتعرفونه… هناك جواب آخر ربما لايعرفه حتى بعض الإرهابيين!! فهو جواب ودافع قتال إضافي لبعض الإرهابيين!!…
قرأت في بعض الكتب أثناء الحرب وبين أصوات الرصاص (وجميلة هي القراءة مع الرصاص والدم… قرأت في الميدان كتب عليها دم لأفهم أكثر وأقرر أفضل) واستمعت لكثير من الأرهابيين والمشايخ وقد فوجئوا بطريقة استقصائي وما أردت معرفته واسمعوا الجواب:
يقاتل الشيخ الإرهابي “صالح عنتر” وأحياناً انطلاقاً من أراضي تدعى “سطرة” لأنه يعتبر إدارة المركبات قد أقيم جزء منها في أراضي ربما كان أجداده استولوا عليها ولبعض أهالي حرستا وتدعى تلك الأراضي: “أراضي الخمس”!!!
طبعاً الهجوم الأخير نأى جيش الإسلام عنه ولكن هذا الشيخ طاشش لحالو مع هالكم واحد اللي تبقوا عايشين من مجموعتو الإرهابية وبعد مابلش بثورتو وعمل اسم ومع تقدم القتال صار مضحكة حتى للمقاتلين الإرهابيين وصار عادي وقت ياخد المكرفون ويخطب على أجهزة الإرهابيين تسمع كلمة:
“هششش أو اششش أو ترررررر أو اعطيها…الخ” وطبعاً قسم كبير من حكيو هو لإبادة المذاهب الاخرى رغم أن الإرهابيين الآخرين كانوا يتمسخروا عكل حكيو أما بهالنقطة كانوا يأيدوه…
أريد أن تفهموا شيئاً وهنا لا أتحدث عن فيلا لمسؤول أقيمت في أراضي الناس… ربما لكنت استحيت أو لإنتفت رغبتي في الدفاع عنها إلا كجغرافيا عسكرية يعني إذا لزمتني ضمن الخطة لثبت وطور هجوم… بل أتحدث عن إدارة عسكرية تخدم كل سوريا بكل طوائفها وهذا معروف عن إدارة المركبات التي تحوي عدد هائل من الضباط المهندسين ويمكن اعتبارها منشأة تعليمية علاوة على كل مهامها كأي جامعة ويمكن اعتبارها منشأة صناعية كأفضل مصنع…
هناك مئات القطع العسكرية التي أقيمت على عقارات أملاك دولة أو حتى أملاك خاصة سواء لعلويين أو سنة أو مسيحيين او غيرهم دون استثناء …الخ يعني لم تنظر الدولة بالتأكيد عند إقامة إدارة المركبات لطائفة أصحاب الأرض وفي الإدارة ضباط من كل الطوائف وبأعلى الرتب وهي ليست إدارة لطائفة واحدة كما يراها صالح عنتر أو أبو خالد الدقر أو (الكردي أو عفوف قبل أن يقتلوا)

الحقيقة:
هي أن أكثر الإرهابيين المتطرفين هم ليسوا فقط ضد إدارة المركبات بل ضد كل إدارات الدولة حتى الجامعات والمدارس…
هم يعتبرون وجود إدارة هندسية احتلال والجامعة احتلال والمدرسة احتلال وحتى الطرقات العامة احتلال…
احتلال لفكرهم الديني وللمخطط التنظيمي الإسلاموي الذي صادقت عليه عقولهم المريضة المتعفنة!!
هم ضد فكرة العقد الإجتماعي للدولة… أي دولة غير اسلامية!!
هنا أعود لأذكركم بتقصير الدولة في المخططات التنظيمية والمصادقة عليها ووجوب تعديل آلية التعويض على الناس وخطر السكن العشوائي والذي كان رديفاً هائلاً لكل هذه الحرب والملام هو: السلطة التي تتباطئ فتنجز ماهو مطلوب في يوم فقط تنجزه خلال مئات السنين!! ويستوي في ذلك كما قلنا المناطق العائدة لكل الطوائف بما فيها حارتي في اللاذقية التي أعتبر حرستا منظمة ومعتنى فيها أكثر منها بألف مرة…
شيء مهم أريدكم أن تعرفوه عن العميد شرف الشهيد علي قاسم والنقيب شرف الشهيد مازن عبد الرحيم أنهما ممن أشرف على تدشيم المعهد الفني منذ سنوات بالحجارة ومئات وآلاف أكياس الرمل… المعهد الذي حوصر وصمد مؤخراً… وكنت بدي ارجع حط صورهن بس مالاقيتها حلوة حطهن جنب هالإرهابي فهذه صورة إرهابي طائفي كان مهم:
الشيخ!! صالح عنتر…
(مقالي هذا هو جزء بسيط من مشهد كلي في كل معركة وفيي احكي بألف أسلوب مقاربة واطرح حلول ومتل مو شايفين الحكي طويل والمطرح ضيق مابيساع متل مو عم تغني فيروز هلا حتى إني بلشت انسى إذا صالح عنتر هوي اللي كان حرامي موتورات بعدين صار شيخ ولا شيخ تاني غيرو ونسيت إذا هوي اللي انقتل ابنو بقذيفة…الخ ونسيت كم وحدة متجوز وكيف مسكنهن بمناطق النظام أو وحدة فيهن… كنت ادرس كل شي واسأل: لأفهم… ومافيك تقول مابلحق اقرا وقاتل لأن متل مابقلكن دائماً: كان يجب إنقاذ كل مايمكن انقاذه إن كان يستحق الإنقاذ)

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل