أثرياء الحرب .. كيف تنظف الدولة أموالهم .. غير النظيفة ؟؟؟

بينما كان مئات الآلاف من السورين وجلهم شباب بعمر الورود يدفعون دمائهم ثمنا لرفعة وطنهم وانقاذا له من الارهاب و التقسيم ..

كان العشرات وربما المئات يقبضون ثمن الحرب و” يكوشون ” على ثروات طائلة عبر وسائل مختلفة كلها غير نظيفة وعلى حساب الدم الذي نزف على كامل الأرض السورية ..

لتخلق في البلاد طبقة أثرياء الحرب والدم .. جلّهم يحاول تغطية ماضيه بعبارات حب الوطن والبقاء به وبعضهم ينثر بعض الاموال في مدعاة مساعدة الجرحى و ذوي الشهداء . بينما الحقيقة المثبتة أنّ الدولة السورية عبر مؤسساتها وباهتمام مباشر من القيادة هي التي تساعد وتعيل وتهتم بذوي الشهداء والجرحى .. حتى في موضوع الاعانات هي الجهة الرئيسة لتوزيعها وتقديمها حتى تكاد المنظمات الدولية لا تشكل الا القليل ..

الخوض في موضوع الأثرياء الجدد وقدرتهم على الدخول في تركيبة مجتمع الاعمال بل وازاحة رجال أعمال حقيقيين لطاما كانوا باختصار ” وطنيين ” ونموا بطريقة صحيحة .. يحتمل الكثير ليقال فيه .

ولكن لا بدّ من الاشارة الى الصفقات الكبيرة التي تحدث لشراء مجموعات اقتصادية ومشاريع وشركات للأثرياء الجدد الذين يدفعون ثمنها كما يقولون ” من طرف الجيب ”

هذه الصفقات وهذا الانتقال والتحرك الضخم لرؤوس أموال كبيرة ألا يجب أن يكون محط مراقبة واهتمام الجهات الحكومية المعنية .. الا اذا كان سعر مجموعة اقتصادية كبيرة ستسجل في عقد البيع بقيمة 500 ألف ليرة .

والأمر ينسحب على كل عمليات البيع ابتداء من العقارات .. وكلها تعبر عن أموال ضخمة تضيع على الخزينة .

على كل هذا أمر مختلف ولكن مع كثرة أثرياء الحرب وكلهم بماض غير نظيف .. قد يكون من المهم وضعهم في الاطار الصحيح والاقتداء بالدول التي خرجت من حروب بهكذا أثرياء حيث قامت بالزامهم بتشغيل أموالهم مقابل دفع نسبة لدولة المتعارف عليه أن تكون 20 % .

بمعنى يجب اتخاذ خطوات عمليه باتجاه تنظيف أموال هؤلاء عبر ضخها في العملية الانتاجية و الاستثمارية ..

ما أكثر الأسماء التي يمكن الحديث عنها من مرتبة أثرياء الحرب بوجوه لطيفة وبدلات جميلة وحديث وطني .. ولكن لامجال لذكر احد منهم .. نحاف أن يعودوا بنا الى مرحلة جمع أموالهم ؟؟

هامش : طبقة الأثرياء الجدد تضم طبعا معفشين ومهربي مخدارات واسلحة وحيتان ترفيق وسارقين و مسؤولين سابقين وووو ما أطول قائمة الفساد .. التي يجب تنظيفها
سيرياا ستيبس

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل