هل تعزز روسيا قدراتها العسكرية في قزوين ؟

Russia's nuclear-powered missile cruiser Pyotr Veliky navy sailors attend a greeting ceremony for the Russian official delegation at Syria's Mediterranean port of Tartus.

بدأت روسيا العمل في إنشاء قاعدة جديدة لقواتها البحرية في بحر قزوين… وصرح مصدر في وزارة الدفاع الروسية بأن القاعدة المزمع الانتهاء من إنشائها في مدينة كاسبيسك قبل عام 2020 ستشتمل على الميناء ومستودعات للذخائر والمستشفى والثكنات للجنود والوحدات السكنية للضباط.
وستكون المنشأة التي ستقام في مكان معسكر مشاة البحرية قاعدة رئيسية للأسطول الروسي في بحر قزوين تتمركز فيها السفن الحربية المزودة بالصواريخ الذكية التي تصيب أهدافها بدقة متناهية.
وكان أسطول بحر قزوين قد أظهر قوته حين قصف مواقع الإرهابيين في أراضي سوريا بصواريخ “كاليبر”. ثم بات العسكريون يسمون بحر قزوين “بحر الصواريخ”.
ويرى خبراء أن القاعدة الجديدة ستكون عاملا هاما في تنفيذ الاستراتيجية العسكرية السياسية لروسيا في حوض بحر قزوين وفي منطقة الشرق الأوسط لجملة أسباب اقتصادية وسياسية.
ويوضح الخبيرالسياسي سيرغي ميخييف أن تعزيز القدرات العسكرية الروسية في المنطقة يقتضيه ازدياد اهتمام الدول الأجنبية بالمنطقة الغنية بالنفط والغاز الطبيعي. وفضلا عن ذلك فإن هذه المنطقة قريبة من منطقة الشرق الأوسط.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل