هل تستعيد داعش عافيتها في الميادين السورية .. ؟

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء أن عملية تجري في الوقت الراهن لتحرير بؤرة كبرى لتنظيم “داعش”.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارةاللواء إيغور كوناشينكوف : “في الوقت الراهن، تجري عملية لتحرير بؤرة كبرى لداعش في منطقة بلدة الميادين”، مؤكداً على ان مقاومة الإرهابيين في نهر الفرات لا تضعف.

واكد كوناشينكوف، أن مسلحين ومرتزقة أجانب ينضمون يوميا إلى صفوف تنظيم “داعش” في بلدة الميادين السورية، قادمين من العراق على متن مصفحات وشاحنات نقل صغيرة.

وقال “نوثق يوميا محاولات نقل التعزيزات (مقاتلين) إلى الميادين، والذين من بينهم مرتزقة أجانب متسللون إلى الاراضي السورية من الجانب العراقي”.

وأكد كوناشينكوف، على أن المسلحين يصلون على المركبات المدرعة وشاحنات نقل صغيرة مزودين بأسلحة من العيار الثقيل.
ويحصل مسلحوا داعش على الأسلحة والقوات الحية من العراق عبر المدينة الحدودية البوكمال، من هذا المركز السكاني يحاول المسلحون الهجوم على القوات الحكومية القريبة من دير الزور وموقع الجيش القريب من دير الزور – تدمر الذي يعتبر الطريق الأساسي للوصول الى المركز الإداري للمدينة.

وأضاف كوناشينكوف، أن القوات الجوية الفضائية الروسية، تنفذ ما يصل إلى 150 غارة يوميا على تشكيلات إرهابية لتنظيم “داعش”، واللذين يحاولون التسلل إلى بلدة الميادين السورية. وقال “طيران القوات الجوية الفضائية الروسي، “يطحن” على مدار الساعة هذه التشكيلات التابعة لداعش مع الذخيرة التي ينقلونها والآليات المدرعة، منفذا ما يصل إلى 150 غارة في اليوم”.

وأشار المتحدث الى ان الجيش السوري وبدعم من السلاح الجوي الروسي وخلال الأسبوع الأخير وسعت مساحة منطقة السيطرة حول دير الزور. وقال ” الجيش السوري وبدعم من سلاح الفضائي الروسي وسع مساحة السيطرة في شمال غرب وجنوب شرق دير الزور”. يذكر، أن الجيش السوري أعلن في 5 أيلول/سبتمبر، أنه وبدعم عسكري جوي روسي، فك طوق الحصار عن مدينة دير الزور المحاصرة من قبل تنظيم “داعش”، منذ ثلاث سنوات، حيث جرى التحام قوات الجيش المتقدمة من ريف دير الزور الجنوبي الغربي مع القوات المتواجدة بالفوج 137 غرب المدينة. وتقوم حالياً بتطوير الهجوم شرقاً.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل