محاولة خيانة عظمى في كالينيغراد, وتغلغل لداعش في موسكو !

صرحت إدارة الأمن الفيدرالي في كالينيغراد أن الاجهزة الامنية الروسية كشفت مواطنا روسيا يعمل على جمع معلومات سرية ذات طابع عسكري من اجل بيعها لاستخبارات اجنبية مقابل مكافأة مالية الأمر الذي يشكل تهديدا لأمن الاتحاد الروسي .

وأشارت الإدارة إلى أنه تم كشف المواطن ولم تصرح عن اسمه وتم توقيفه ووجهت إليه تحذيرا من تنفيذ الأعمال التي تخلق ظروفا لارتكابه جريمة الخيانة العظمى – كما وضحت أنه تم الكشف عن نشاطه في مرحلته البدائية .

في سياق متصل تمكنت لجنة مكافحة الإرهاب الروسية من كشف خلية موالية لتنظيم داعش الإرهابي في مدينة موسكو و مدينة محج قلعة .

وقد صدر بيان من المركز المعلوماتي التابع للجنة أن جهاز الأمن الفدرالي الروسي بالتعاون مع وزارة الداخلية اكتشفا وفككا خلية لعناصر التنظيم الإرهابي في يومي 13 و14 تشرين الأول.

حيث تم إلقاء القبض على أربع أشخاص من عناصر الخلية النائمة في المدينتين واضاف البيان أنهم جميعا من داغستان وهم الان يدلون باعترافات تفصيلية عن نشاطهم واتصالاتهم مع عناصر مبعوثين من التنظيم والاستعداد للقيام بهجمات إرهابية كبرى باستخدام الاسلحة البيضاء والعبوات الناسفة في داغستان ضمن الاماكن المزدحمة أثناء المناسبات العامة الكبرى حيث يكون الازدحام كبيرا .كما اعترفوا عن تخطيطهم للقيام بعدة اغتيالات تطال جنودا وضباطا في المنطقة .

و وقد تمكنت قوات الامن الروسية من العثور على مخبأين للإرهابيين، وكان فيهما ثلاث عبوات ناسفة جاهزة للاستخدام، فيما باشرت الجهات المختصة التحقيق.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل