كلما انتصر الجيش إزدادت الإتهامات

فخري هاشم السيد رجب – صحفي كويتي

 محاولات فاشلة لإتهام الجيش السوري بإستخدام المواد الكيماوية السامة بخان شيخون نتيجة الفشل الذريع ولم يعد لديهم سبباً آخر للتواجد في سورية وهدفهم الآن تدمير البنية التحية بحجة محاربة داعش …

ولكن العكس صحيح فهم يمهدون الطرق لعملائهم الإرهابيين من الدواعش وغيرهم وينقلونهم لأماكن آمنة لحمايتهم.
تقرير لجنة التحقيق التابع للامم المتحدة ومنظمة الحظر التي تحظر لبلدان معينة وتسمح لاسرائيل مثلا بإمتلاك أسلحة دمار شاملة فتاكة.

حاولت روسيا مرارا طلب لجنة تحقيق ولكن بكل تأكيد لن يحضر أحدا والسبب أنهم هم الذين صنعوا السيناريو القذر ولديهم من العملاء على الأرض من أصحاب القبعات , عفوا الزنوبة البيضاء وهي أشرف من وجوههم ليفبركوا العملية ولكن الحق مع سورية بإذن الله.

أصبحت الأمم المتحدة وبكل أسف أداة للمافيات الدولية وهدفها القضاء على الشعوب والدول العربية وضربت بعرض الحائط كل المواثيق الدولية والبروتوكولات والقوانين. النصر آت بإذن الله والقافلة تسير والكلاب تنبح .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل