النصرة وداعش على خط النار…. ماذا يحصل جنوب دمشق ؟

تحدثت مواقع معارضة عن مصدر للتنظيمات المتشددة في جنوب العاصمة دمشق عن عزل أمير تنظيم داعش في جنوب العاصمة و المدعو “أبو العز دهمان” الذي اتخذ من حي “الحجر الأسود” معقلاً له.وذلك إثر سخط كبير من مقاتلي التنظيم في المنطقة ضده و وصفه بصفات سيئة و عدم الرضا عن إمارته للتنظيم .
واللافت أن “أبو العزّ دهمان” أمير التنظيم الحالي تم تعيينه حديثاً خلفاً للإرهابي “أبي هشام الخابوري” الذي أصبح والياً لدمشق بعد قرارات جديدة من إمارة التنظيم في شرق سورية قبل أسابيع

وقد نقلت وكالة “ستيب الإخبارية” التابعة لجبهة النصرة عن مصدر: أنّ المعلومات تأتي في ظل توتر و تخبط بصفوف تنظيم الدولة، و اجتماعات لقياداته و توقف الراتب عن المقاتلين سبقها بعض الانشقاقات بصفوف التنظيم وهروب بعض العناصر باتجاه حي القدم للخروج بقافلة المعارضة، و عوائلهم الراغبين بالخروج باتجاه الشمال السوري بعد اتفاق مع النظام، وإلى الآن لا تزال المعلومات عن سبب تأخر خروج القافلة مجهولة”.

 

ويتجهز نحو 500 إرهابي و عشرات العائلات لمغادرة حي القدم باتجاه الشمال السوري، مع أنباء عن وجود توتر وخلاف بين “فصائل المعارضة” و المجلس المحلّي في الحي دون معرفة طبيعته و معرفة موعد النقل، وسط تجهيزات لوجستية لذلك و وجود بعض العوائق قيل إنّ سببها مشاكل في الشمال السوري و مخاوف من تنظيم داعش في المنطقة.

 

و من جانب آخر دارت فجر أمس الخميس، اشتباكات عنيفة بين الفصائل الإرهابية التابعة لجبهة النصرة، و إرهابيي تنظيم داعش في بلدة يلدا جنوب دمشق على أطراف شارع العروبة، استخدم خلالها الطرفان الأسلحة المتوسطة و القنابل المتفجرة و الخارقة على نقاط التماس بين الطرفين دون تقدم يُذكر

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل