أحبت و أغرمت فانتحرت …سوريتان بقضية مشبوهة ..اليكم التفاصيل

قالت صحيفة “حرييت” التركية، إن فتاتين سوريتين أقدمتا على الانتحار، عبر رمي نفسيهما في قناة للري، بمدينة أضنة، جنوبي البلاد.

وذكرت الصحيفة، نقلاً عن وكالة أنباء دوغان، الأحد، بحسب ما ترجم عكس السير، أن الشرطة التركية عثرت في الخامس عشر من أيلول الماضي على جثة الشابة “رنجين عبدو” (21 عاماً)، داخل قناة ري في حي “علي هوجالي” بمدينة أضنة، ولعدم وجود دليل على هويتها، تم إرسال الجثة إلى مركز الطب الشرعي.

وأضافت الصحيفة: “تقدمت عائلتا رنجين، وابنة خالتها أمينة هاني (18 عاماً)، ببلاغ للشرطة في اليوم التالي، يفيد بفقدان الفتاتين، وعند عرض صورة من عثر عليها في اليوم السابق، تعرفت عليها عائلتها.

وجاء في تحقيقات الشرطة، أن رنجين وأمينة أرسلتا قبل عدة أيام رسالة نصية لأحد أقاربهما قالتا فيها إنهما ستقدمان على الانتحار سوية، لأنهما مغرمتان بحبيبيهما.

وفيما لم تذكر الصحيفة ما إذا كانت الرسالة والانتحار مردهما احتمال إجبار الأهل للفتاتين على الزواج ممن لا تحبان، لم تتمكن فرق الغوص من العثور على جثة أمينة.

وما تزال التحقيقات مستمرة مع عائلتي الفتاتين.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل