19عادة مضرة بصحة الفم و الأسنان

قد نؤذي أسناننا في العديد من الأوقات دون أن ندري، وذلك بعادات شائعة رافقتنا منذ الطفولة.. في هذا المقال سنتحدث عن بعض هذه العادات ..

إليكم 19 عادة مُضرّة بصحة الفم و الأسنان :

1- مضغ مكعبات الثلج :

الثلج مادة طبيعية خالية من السكر لذلك قد تعتقد بأنّ قطع الثلج لن تضُر بأسنانك أو أن مضغ القطع الثلجية لن يترك ذلك الأثر المُضر بالأسنان. في الحقيقة إن مضغ القطع الثلجية سوف يغير من شكل أسنانك ويساهم في تعريضها للتكسُّر عدا عن أنّه قد يهيّج النسج الرخوة داخل السن، ويسبّب ألم في الأسنان، كما تُسبّب ظاهرة تناول البارد عقب الساخن أذيّة حقيقيّة في بنية الأسنان. في المرة القادمة التي تريد فيها مضغ مكعبات الثلج قّم باستبدالها بعلكة خالية من السكر.

2- ممارسات بعض أنواع الرياضة :

يُفضّل عدم بدء جولات اللعب دون استخدام الواقي البلاستيكي للأسنان مهما كانت الرياضة التي تمارسونها سواء كانت الهوكي أو كرة القدم أو الملاكمة أو قيادة السيارات السريعة أو المصارعة الحرة أو أي رياضة مشابهة، وهناك أجهزة واقية أُخرى توضع بين الأسنان و تباع في المتاجر، أيضاً يمكنك أن تطلب من طبيبك صُنع واقي بلاستيكي خاص بأسنانك لتجنّب الإصابات التي من الممكن أن تُهشّم أسنانك.

3- الرضاعة من الزجاجة :

يظن الكثير من الأهل أن زجاجة الرضاعة (الببرونة) لن تؤثر على أسنان أطفالهم لأن الأسنان لم تتشكّل أو تبزُغ بعد، لكن الكثير من الأطفال يغرقون في نوم عميق عندما يستلقون و في فمهم زجاجة الرضاعة وفي هذه الحالة يصبح فم الطفل بيئة خصبة لنمو الجراثيم المسؤولة عن حصول النخر (نخور الأسنان ، نخور الطفولة المبكرة ،..)، لذلك يُفضّل تجنُّب اعتياد الأطفال عليها.

4- ثقب اللسان أو الشفة :

قد تبدو فكرة ثقب اللسان فكرة عصرية مواكبة للموضة، حيث يقوم البعض بصناعة ثقب في اللسان أو الشفة لوضع حلقة أو قرط مُشابه لحلقات الأذن، لكنها في الواقع مؤذية ومعظم الحالات تساهم في خلخلة الأسنان المجاورة لها وتُضعف بنيتها كما أنها قد تتسبّب في إصابة اللثة وتخريبها، وبما أن الفم يعتبر بيئة خصبة للجراثيم فإن هذه الثقوب والمعادن ستصبح مستعمرات جرثومية حقيقية تزيد من خطر الإنتان والقرحات، لذلك ننصحكم باستشارة طبيب الأسنان قبل الإقدام على هذه الخطوة.

5- صرير الأسنان :

ظاهرة صرير الأسنان – التي تحدث غالباً نتيجة الضغط النفسي – تُسبب أذيّة حقيقيّة للأسنان مع مرور الوقت، ويمكن تخفيف منها عن طريق تجنب تناول الأطعمة القاسية صباحاً وارتداء الجهاز البلاستيكي الواقي للأسنان خلال فترة النوم (يصنع هذا الجهاز عند الطبيب).

6- أقراص السكاكر المضادة للسعال :

ليس لمجرد أن أقراص السكاكر المُضادة للسعال (البونبون) تُباع في الصيدليات فهذا يعني أنها صحيّة 100%، هذا غير صحيح فهي تحتوي العديد من السكاكر التي تلتصق على طبقة اللويحة الجرثومية (البلاك) للأسنان وتسبّب أذى لها، حيث تقوم جراثيم هذه الطبقة بتحويل السكاكر إلى حموض وعندها يمكن أن نقول: “أهلا بكم في عالم نخور الأسنان”، لذلك تُعامل هذه الأقراص معاملة الحلوى ويجب تفريش الأسنان بعد تناولها لمنع ارتباطها مع طبقة اللويحة الجرثومية .

7- الحلويات اللصّاقة :

جميعنا نعلم أنّ كُل أنواع الحلويات مؤذية للأسنان لكن هنالك نسب متفاوتة للأذى الذي يمكن أن تسبّبه، ولعلّ أشد الأنواع أذى هي الحلويات اللصّاقة (الدبقة) التي يرغب الأطفال يومياً بشرائها حيث تكون شديدة الالتصاق بسطوح الأسنان ممّا يجعل الحُموض والعضويات الموجودة فيها مُلتصقة بشدّة في الأسنان لمدّة ساعات، يُفضّل تجنب تناولها بشكل متكرر لما لها من أضرار على صحّة الفم والأسنان.

8- المشروبات الغازية (الصودا):

الحلويات ليست المتهم الوحيد بالتسبّب بضرر للصحة الفموية، عندما يتعلق الأمر بالسكر فإنّ المشروبات الغازية تحتوي على أكثر من 11 ملعقة سكر صغيرة في كل كأس شراب ومما يزيد الأمر سوءاً أن المشروبات الغازية تحتوي على حمضيّ الستريك والفوسفوريك التي تسبّب نخور ميناء الأسنان وقد يتبادر للذهن بأنّ المشروبات الغازية التي تحمل لقب الدايت (الحمية) ممكن أن تكون أفضل كونها تحتوي على سكر أقل في تركيبها، لكن في الواقع أنها تحتوي على كمية أكبر من الحموض الصناعية التي تقوم بعملية تحلية المزيج (مُحلّيات صناعيّة) لذلك يجب الحذر و الالتزام بحمية مستمرة و تجنب الإكثار من جميع هذه المشروبات.

9- استخدام الأسنان لقطع و فتح الأشياء :

كثيراً ما يقوم البعض بفتح الزجاجة أو العلب البلاستيكية بواسطة أسنانهم، قد تكون التجربة الأولى أو الثانية غير مؤذية للأسنان بشكل كبير لكن تكرار هذه العادة لن يكون أمراً جيداً لما لها من تبعات سيئة على خلخلة الأسنان وأّذيتها أو حتى كسرها، ومن المُفضّل الاستخدام اليدوي للمقصّات والمفاتيح اليدوية لعلب البلاستيك وقوارير العصير بدلاً من الأسنان فوظيفة أسناننا الوحيدة هي (مضغ الطعام).

10- المشروبات الرياضية المنشطة :

لاشك بأن مشروبات الرياضة الباردة تنعشنا أثناء التمارين، لكن غالباً ما تكون غنية بالسكاكر تماماً كما في الصودا والحلويات وبالتالي تسبب تشكُّل الحموض المؤذية لسطوح الميناء وتناولها المتكرر سيؤدي حتماً لنخور الأسنان، لذلك يُفضّل تناول الماء النقي الخالي من السكاكر والسعرات الحرارية عند ممارسة الرياضة.

11- عصير الفواكه :

نعلم جميعاً أنّ عصير الفواكه غني بالفيتامينات ومضادات الأكسدة لكنّه للأسف غني أيضا بالسكاكر وخاصةً المشروبات الغازية بطعم البرتقال فهي تحتوي على عشرة غرامات زائدة من السكر عن كأس مشابه من عصير الليمون.

تعتبر الفواكه سكاكر طبيعية لذلك حاول أن تبحث عن عصائر طبيعية خالية من السكاكر الصناعية، ويمكن أيضاً تخفيض كميّة السكر فيها من خلال تمديدها بالماء.

12- رقائق البطاطس:

تقوم جراثيم اللويحة السنية الملتصقة على الأسنان بتحويل بقايا رقائق البطاطس إلى حموض و هذه الحموض بدورها ستهاجم الأسنان بعد 20 دقيقة من التصاقها مُساهمةً في إحداث نخور فيها، وتكون الخطورة أكبر عندما تندخل هذه البقايا الطعاميّة بين الأسنان، وهنا يجب الانتباه لضرورة الوقاية من خلال استخدام الخيوط السنية وتفريش الأسنان لمنع التصاق البقايا بسطوح الأسنان.

13- تناول الأطعمة الخفيفة باستمرار :

تنتج الوجبات الخفيفة (النقرشات) مثل بزر دوار الشمس لُعاب أقل من الوجبات الكاملة وتترك بقايا طعام لفترات أطول على أسنانك، لذلك يجب خفض تكراريّة تناول هذه الأطعمة الخفيفة والاعتماد على الأطعمة الصحية عوضاً عنها كتناول الجزر على سبيل المثال.

14- قضم (عضّ) أقلام الرصاص:

هل قُمتَ بقضم أقلام الرصاص أثناء تركيزك في الدراسة أو العمل؟ هذه العادة مشابهة لعادة مضغ مكعبات الثلج فهي تُساهم بخلخلة الأسنان وتُغير شكلها، وللوقاية من هذه العادة يُنصَح باستخدام علكة خالية من السكر كخيار وقائي عندما تشعر بالحاجة الشديدة للمضغ على القلم الرصاص.

15- تناول القهوة :

إنّ حُموضة القهوة ولونها الغامق يمكن أن يسبّب اصفرار في الأسنان مع الوقت. لحُسن الحظ، تُعد هذه المشكلة من أسهل المشاكل التي يمكن التغلب عليها بأبسط تقنيات تبيض الأسنان (يمكنك سؤال طبيبك عن هذه الطرق وتطبيقها بكل سهولة).

16- التدخين :

مثله مثل جميع أنواع التبغ يسبب تبقع في الأسنان (كتأثير موضعي) وأمراض اللثة (كتأثير جهازي)، ويمكن للتبغ أيضاً أن يُسبّب سرطان الفم وسرطان الشفة لذلك يجب أن تفكر مليّاً في الإقلاع عن التدخين للحفاظ على صحتك، وإذا كُنت تريد سبباً إضافياً آخر فهناك العديد من الأسباب أولها المحافظة على جمال ابتسامتك و بياضها الناصع.

17- شرب النبيذ الأحمر :

يُسبّب النبيذ الأحمر تآكل الأسنان ويجعلها أكثر قابلية للتصبُّغ، كما أنّه يحتوي على أصبغة الكروموجين و التانينز التي تساهم في تصبغ الأسنان، باتحاد هذه الأمور يبقى النبيذ الأحمر مستمرّاً معك لفترة طويلة حتى بعد أن تفرغ الكأس منه.

18- شرب النبيذ الأبيض :

يعتقد البعض بأن النبيذ الأبيض مفيد للأسنان لكنّه في الحقيقة يُضعف طبقة الميناء ويجعل الأسنان ضعيفة ومعرضة للتصبّغ كما تفعل القهوة. يفيد غسل الأسنان بالماء و معجون الأسنان واستخدام بعض العوامل المُبيّضة في التخلص من تلك البُقع التي يسبّبها كُلاً من النبيذ (الأحمر و الأبيض) على الأسنان .

19- الشراهة عند تناول الطعام :

غالباً ما يتناول الأشخاص الذين يعانون من الشراهة للأطعمة الكثير من السكاكر وبالتالي أسنانهم معرّضة للمزيد من الضرر، وقد يقابل البعض مشكلة الشراهة ببعض الوسائل ككبت الشهية أو محاولات الإقياء المتعمّد للتخلص من الطعام المأكول، يحتوي القيء الناجم على العديد من الحموض القوية المُخرّشة للأسنان والمُسببة لتآكلها والضرر بها ناهيك عن رائحة الفم الكريهة الناجمة عن ذلك.

المصدر:

هنا

 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل