يديعوت أحرنوت: المناورة الاسرائيلية أصبحت مثيرة للسخرية

اعتبرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” أن المناورة التي يجريها جيش الاحتلال في الجليل المحتل شمال فلسطين، لا تعد أكثر من نفخ عضلات مبالغ فيه، وأصبحت الدعاية الكبيرة لها مثيرة للسخرية.

وبحسب تقرير الصحيفة العبرية فان المناورة العسكرية الحالية للفيلق الشمالي لا يمكن اثبات نجاعتها إلا بالاختبار الحقيقي لجنود الجيش الحرب نفسها، معتبرة أن سقف التوظيف “الإسرائيلي” للمناورة، التي قررت مسبقاً أنها ستنتهي بهزيمة حزب الله ورفعه الرايات البيضاء، وصلت إلى حدّ المبالغة التي أثارت تشكيك، بل وسخرية عدد كبير من المعلقين والمراسلين العسكريين في وسائل الإعلام العبرية”.

وأضافت الصحيفة عندما ينفخ الجيش الإسرائيلي العضلات على الحدود الشمالية ويتحدث عن هزيمة حزب الله في حملة عسكرية نوصي بالعودة إلى العام 2006 كي نحصل على بعض التوازن بالنسبة للفجوة بين الخطاب وقدرة التنفيذ.

ويواصل جيش الاحتلال الاسرائيلي لليوم الخامس على التوالي أكبر مناورة عسكرية، تشارك فيها فرق وألوية من مختلف أسلحة جيش الاحتلال، بدءًا من قوات المشاة، ومرورًا بالبحرية والمدفعية وسلاح الجو، وتحاكي المناورة خوض حرب شاملة في مواجهة حزب الله.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل