نظرة ألمانية: ما هي أسرار فوضى بايرن ميونيخ وكيف ستنتهي المشكلة؟

باتت فوضى مشاكل بايرن تسيطر على عناوين صحف أوروبا فالمشجع القديم للبافاري يعرف جيداً أن ما يحدث هو ظاهرة تاريخية لا تصدق حيث لم يعتاد أحد أن يشاهد كل هذا الكم من التذمر والخلافات بفترة قصيرة جداً فما هو سبب كل هذه المشاكل؟ وكيف ستكون نهايتها؟

بداية الحكاية:

أجواء سلبية:

أن تنتهي كل مبارياتك الثلاث الأخيرة بأحداث سلبية سواء من حيث التصريحات أو الأحداث فإن هذا يمثل دليلاً فاضحاً على سلبية الأجواء داخل الفريق، ربما يجهل البعض تأثير روح النادي على اللاعبين وجميع الأفراد فتخيل أن تذهب كل يوم للتمرين وهناك ما يشغل بالك حول مشكلة بالنادي أو أن تكون غير مرتاحاً من أسلوب مدربك أو من الدور الذي تؤديه…كيف ستلعب نهاية الأسبوع بسعادة وراحة واستمتاع إن كان الضجر يلاحقك طوال الأسبوع؟ بالتأكيد ستتسبب أي مشكلة بالمباراة باستفزازك ودفعك للنرفزة والعكس تماماً سيحدث حين تكون أجواء التمارين جميلة وسعيدة لأنك حينها لن تفكر إلا بتفادي الهزيمة ولو بأي ثمن وليس بالتذمر من ما يحدث وهو ما حدث تماماً مع مولر ومن ثم ليفاندوفسكي وانتهاءً بريبيري الذي تحول من أكثر عناصر بايرن مرحاً لأكثرهم غضباً خلال مباراة آندرلخت بدوري الأبطال.

نقطة تحول:

التخلي عن الأسلوب بشكل كامل:

بتسريب خاص لشبكة “بي بي سي” أكد الصحفي الشهير رافاييل هونغشتاين أن السبب الأساسي للمشكلة يكمن بالتحول من نمط غوارديولا لنهج أنشيلوتي وحين نتحدث عن سبب المشكلة يأتي لذهن البعض بأن القضية تتعلق بالانتقال من النمط الهجومي للواقعي لكن داخل التمارين يبدو الأمر مختلف تماماً.

بشكل واضح للجمهور يظهر الاختلاف واضحاً على خط الملعب بين مدرب يقفز ويصرخ كثيراً ويعطي روحاً خاصة مثل بيب ومدرب تشعر أنه يبذل جهداً حين يتحرك لإعطاء تعليمة ما مثل أنشيلوتي وهذا الأمر لا يقتصر فقط بالعمل بالمباريات بل يمتد لأسلوب التمارين فبحسب هولغشتاين يفتقد لاعبو الفريق لحماس بيب وتعليماته الكثيرة وهو واحد من الأسباب التي دفعت النمطية لدخول التمارين.

علامة فشل:

تحول مبالغ به:

بحسب هونغشتاين أيضاً فإن آخر فترات بيب شهدت على تعرض اللاعبين للكثير من الإرهاق خلال التمرين بسبب التعليمات التكتيكية الكثيرة التي كان يعطيها المدرب لذا حين بحثت الإدارة عن مدرب جديد اتجه الخيار لرجل خبير يُدخل هدوءه إلى تمارين الفريق رغم سعادة اللاعبين باكتسابهم قدرات جديدة مع بيب.

التحول للهدوء أصبح شيئاً مبالغ به بنهايات الموسم الماضي وهو ما بدأ يظهر من خلال تراجع أداء الفريق حيث بدأ اللاعبون يشعرون بتوقف تطور مستواهم إضافة لقلة حركة أنشيلوتي بالتمارين مقارنة ببيب وهو ما زاد من سوء الوضعية أكثر ودفع اللاعبين للتذمر.

تطور القضية:

هل إقالة أنشيلوتي هي الحل؟

المشكلة أن نجاح أو فشل أنشيلوتي لم يعُد مرتبط به لوحده، بحسب هونغشتاين فإن أحد عناصر إدارة ريال مدريد حذر بايرن من التعاقد مع أنشيلوتي مشيراً لعدم قدرة المدرب على تطوير الفريق لكن رغم ذلك تمت الصفقة وبدأ رومينيغيه بمشروعه.

مجرد رأي:

ما الحل إذاً؟

يكمن الحل بوضع استراتيجية فعالة بعيدة المدى وإقناع لاعبي بايرن أن ما يقومون به من تمارين ومباريات ليس مجرد استراتيجية مؤقتة بل هو ضمن خطة كبيرة تهدف لتطويرهم وإعادتهم للواجهة الأوروبية وهو ما سيكون كفيل بإخراج الجو السلبي من التمارين.

بالغالب سيكون من الصعب على أنشيلوتي قيادة استراتيجية كهذه فهو يبحث عن الألقاب السريعة القريبة لذا من الممكن أن يكون التفاهم واضحاً على أن الإيطالي سيرحل نهاية الموسم بعد أن يحاول مع اللاعبين تحقيق لقب كبير قبل أن تبدأ المرحلة الجديدة مع شخص جديد يرغب بإعطاء اللاعبين مجالاً إضافياً للاستمتاع باللعب وضمن مخطط هونيس الراغب بإعادة النزعة الألمانية لناديه تبدو الخيارات القادمة مرتبطة بتوخيل الذي أظهر نهجاً قريباً لبيب أو ناغيلسمان الذي يمثل الاسم الأبرز على الساحة الألمانية الشابة اليوم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل