من الجمال إلى الملاكمة.. دانييلا رحمة تستعدّ لموسم المسلسلات!

إذا كانت الصدفة قادت الشابة دانييلا رحمة إلى إحراز ألقاب جمالية عدة من بينها ملكة جمال اللبنانيات في أستراليا عام 2009 وملكة جمال لبنان المغترب عام 2010، فإن الشغف الكبير بالتمثيل هو الذي حملها أخيرا على خوض أولى تجاربه الرسمية علما بأنها درست المسرح في أستراليا وكانت لها بعض التجارب التي بقيت في إطار الدراسة ومشروع التخرج.
ورغم انها تموت بالتمثيل كما تقول فإنها اعتذرت في الآونة الأخيرة عن الكثير من العروض والأدوار لعل أبرزها دور فرح في مسلسل أمير الليل والذي جسدته بعد أخذ ورد الممثلة داليدا خليل فضلا عن دور آخر مهم في مسلسل أدهم بك.

دانييلا غير النادمة على تفويت عرضي أمير الليل وأدهم بك تقول ان الحياة قسمة ونصيب وهي من النوع الذي يتبع حدسها وإحساسها ومن هذا المنطلق لم تشعر بالدورين اللذيــن عــرضــا عليها، كما لم تشعر بجهوزيتها للتجربة بقدر شعورها اليوم وحماستها لتجربتها الأولى في التمثيل من خلال مسلسل بيروت سيتي الذي تجسد فيه شخصية يارا وهي مغتربة لبنانية تعيش في الولايات المتحدة مع عمها بعد وفاة والديها قبل ان تقرر واياه الرجوع إلى لبنان وتكتشف لدى عودتها ان لديها عائلة لم تكن تعرف عنها شيئا.

المسلسل الذي يجمعها بطولة بثلاث فتيات هن سينتيا صموئيل وساشا دحدوح وليابو شعيا تقول عنه دانييلا انه يصور بمواصفات عالمية تحت إدارة المخرج سيرج اوريان الذي سبق ان كانت له بصمات كبيرة في أعمال عالمية مهمة أهمها فيلم Mission Impossible للنجم الهوليوودي توم كروز، أما الكتابة فلناديا طبارة التي قامت بدورها بأكثر من تجربة كتابية مهمة في هوليوود.

يارا وهي شخصيتها في المسلسل شخصية جريئة وقوية جدا كما تصفها دانييلا ولم يسبق للمشاهد العربي ان وقع على شخصية مماثلة لها على الشاشات العربية وهي شخصية مليئة بالتحدي والمغامرة ولا تشبه شخصيتها في الحياة.

وتلفت دانييلا إلى أن تجسيد هذه الشخصية كان صعبا للغاية إذ تطلب منها أولا تغيير لهجتها الأسترالية لصالح اللهجة الأميركية وهو ما استدعى خضوعها لدروس مكثفة على يد أستاذة متخصصة لاسيما ان كل لهجة مختلفة عن الأخرى.

الدور تطلب منها أيضا تعلم فن الملاكمة وقيادة الدراجة النارية فضلا عن اتباع حمية غذائية خاصة.

وتروي رحمة كيف تعرضت في بداية استعداداتها للدور لتمزق في عضلات اليد الأمر الذي جعلها تصاب بالحزن والاكتئاب لاسيما انها كانت تعمل ليلا ونهارا من أجل الدور وتقسو على نفسها كي تتقن الشخصية وتبدو حقيقية أمام الكاميرا.

تقول: كان هاجسي ان يرى الناس يارا لا دانييلا وكانت انطلاقتي في بداية المسلسل صاروخية.

وعندما أصبت بالعارض الصحي بكيت كثيرا وشعرت وكأني مدمرة من الداخل لكني بعد ذلك تمالكت نفسي وتخطـيــت هـذه الأزمة الصحية. دانييلا الواثقة من أن مسلسل بيروت سيتي فريد من نوعه خصوصا أنه يجمــع الكوميديا والرومانسية والدراما تؤكد في الوقت نفسه انها خائفة جدا رغم ثقتها الكبيرة بفريق العمل والممثلين المشاركين إلى جانبها.

المسلسل الذي ستعرض خمس عشرة حلقة منه في موسم الخريف قبل أن يتجدد عرضه في الموسم التالي رصدت له ميزانية انتاج كبرى الأمر الذي يجعل دانييلا مطمئنة إلى أكثر من عنصر كالنص والإخراج والصورة التي ستظهر فيها.

دانييلا التي اضطرت سابقا إلى الاعتذار عن الكثير من العروض بسبب عدم اتقانها اللغة العربية تقول إنها تخطت اليوم حاجز اللغة وقد عملت على تحسين القراءة ومخارج الحروف لأنها تريد للغتها ان تكون طبيعية وممتازة.

وتضيف قائلة: أنا شرسة في تحقيق طموحاتي وقاسية جدا في حق نفسي وقد أثبت اني قادرة على تحقيق المستحيل وسأظل أفعل ذلك وأتحدى نفسي حتى النهاية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل