مزامير لبنانية .. الشكر أدب ..

سلوى فريمان

شاهدت بالأمس مراسم الإحتفال بعودة جثامين الشهداء من الجيش اللبناني الذين قُتلوا بأيدي الدواعش بسبب تقاعس حكومتهم اللبنانية و قيادة جيشهم آنذاك في حمايتهم و العمل على تحريرهم بل كان هناك في الحكومة من سهّل على الإرهابيين اختطاف الجنود و ترحيلهم خلسة إلى خارج عرسال ..

بينما كان مشهد الجثامين العائدة مُهيباً أتت كلمات القيادة السياسية من رئيس جمهورية إلى رئيس الوزراء باهتة و ناكرة للحقيقة الكاملة ، فتغاضت عن ذكر دور المقاومة الأساسي في عملية إعادة جثامين الشهداء الأبرار ..

رغم أننا نُقدر تضحيات الجيش اللبناني إلا أننا لا يجب أن نُغمض أعيننا على حقيقة لا يستطيع أحد إنكارها الا و هي انه لولا مساعدة المقاومة و تضحيات المقاومة و مساندة المقاومة مع الجيش السوري لجيش لبنان لما استطاع هذا الجيش الإنتصار على الإرهاب في جرود القاع و عرسال و غيرها من المناطق التي سمح العهر السياسي اللبناني لها بالتمركز و الإحتلال ..

سيبقى لبنان ضحية هذه الطغمة المتسلطة عليه ، طغمة عميلة و منافقة ، لا حس وطني يردعها عن المتاجرة به و لا أخلاق تمنعها عن خيانته .. و لولا وجود المقاومة في لبنان لانقسم هذا البلد المسكين إلى مستوطنة اسرائيلية و إلى إمارة تكفيرية وهابية …

كل الشكر لك يا مقاومة الكرامة و يا جيش سوريا الأبي ..

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل