لا مزيد من حشوة الأسنان..

سنك مسوّس وخايف تروح لعند دكتور سنان؟ خايف من ابرة التخدير أو من الوجع عند حفر سنك؟ قريباً فيك تروح ترمم سنك بدون أي خوف أو ألم بسبب هالتقنية الجديدة..

من الممكن قريباً أن يعطي أطباء الأسنان أسنانك وقتاً إضافياً لتقوم بالمساعدة في ترميم نفسها، والفضل يعود لجهاز قد طُوِّر على يد باحثين و شركة ريمينوفا التابعين للكلية الملكية في لندن، تهدف للتخلص من الألم خلال معالجة الأسنان النخرة في عملية كهربائية ارتدادية لمساعدة السن في إعادة التمعدن.
مع 2.3 مليار شخص يعاني تسوّس الأسنان سنوياً، فإن التسوس السنّي هو واحد من أكثر الأمراض المنتشرة عالمياً، حيث أن التسوس يتطور طبيعياً في عدة مراحل؛ يبدأ كآفة مجهرية حيث تبدأ المعادن بالخروج من بنية السن.
تستمرّ المعادن في الانتقال إلى داخل وخارج بنية السن في دورة طبيعية، ولكن عندما يكون هناك خروج كمية كبيرة من المعادن فإن الميناء يتخرّب والسن تصبح فيه آفة النخر (والتي من الممكن أن تتحول إلى حفرة).

يعالج أطباء الأسنان التسوس بشكل اعتيادي عبر حفر السن وإزالة المنطقة النخرة وإعادة حشو السن بمواد كالأملغم أو الراتنج المركب (الكومبوزيت).
وقد اخذت الشركة طريقة مختلفة والتي تقوم بإعادة بناء السن ومعالجته بدون الحاجة لحفره أو استعمال إبر التخدير أو الحشوات، وذلك بواسطة تسريع العملية الطبيعية والتي تعيد إدخال شوارد الكالسيوم والفوسفات إلى بنية السن لإصلاح الآفة النخرية حيث يقوم الجهاز بتعزيز عملية الترميم الطبيعية.
وحاول طب الأسنان استخدام هذه الطريقة في العقود السابقة ولكن الكلّية الملكية في لندن أحدثت تقدماً في هذا المجال، قد يستخدم قريباً في عيادة طبيب الأسنان.
تتألف العملية من مرحلتين، الأولى تحضر الجزء المتضرر من الطبقة الخارجية للميناء ومن ثم استخدام مسرى كهربائي صغير ليدفع المعادن إلى السن لتقوم بترميم الجزء المتضرر، حيث أن الآفة قد أُعيد تمعدنُها في عملية غير مصحوبة بالألم ولا تتطلب حفر السن ولا تخدير ولا حشوات سنية.
وبطبيعة الحال ، فإن المساري الكهربائية قد استخدمت من قبل أطباء الأسنان لفحص اللب السني أو العصب للسن (يشار إلى عملية التشخيص واكتشاف حيوية السن)، حيث أن الجهاز الجديد يستخدم مسارٍ كهربائية أصغر بكثير من التي تستخدم حالياً على المرضى والتي لا تحدث أي إحساس لدى المرضى.

عُرفت التقنية باسم إعادة التمعدن المقوّى والمسرّع كهربائياً Electrically Accelerated and Enhanced Remineralisation (EAER) وسوف تصبح في الأسواق خلال ثلاث سنوات.
وعلى حسب قول بروفيسور نيغل بيتز Nigel Pitts: إن طريقة معالجة الأسنان الحالية غير مثالية، فعندما نرمم السن توضع حشوة وبالتالي يدخل السن سلسلة من الحفر، وإعادة حشو السن في نهاية كل محاولة ترميم فاشلة.

ليس فقط أن هذا الجهاز هو المُستحبّ للمرضى والأفضل لأسنانهم، ولكن من المتوقع أيضاً أن يكون أقل تكلفة على الأقل من العلاجات الاعتيادية الحالية، فإضافة إلى محاربة تسوس الأسنان فإن هذا الجهاز يستعمل لتبييض الأسنان أيضاً

المصدر: هنا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل