فاقد إنتاج الحليب في أسواق دمشق وريفها يبلغ 500 طن يومياً..هل ستعوضه الأبقار المستوردة؟!

بين رئيس جمعية مشتقات الحليب في دمشق وريفها عبد الرحمن الصعيدي أن أسواق الألبان والأجبان بدمشق وريفها مستقرة، إلا ان هناك ارتفاع بأسعار الأجبان بحدود 5% بسبب انتهاء موسم حليب الأغنام والاعتماد على حليب الأبقار، إلا أنه الأسعار مقبولة حسب التكلفة.

وعن الخطوة الحكومية مؤخرا في استيراد أبقار ألمانية، وتاثير ذلك على أسعار مشتقات الحليب في الأسواق المحلية، بين الصعيدي أن هذه الخطوة ممتازة جدا، وهي ستساعد على بدء تعافي القطاع الحيواني مع استمرار الاستيراد حسب الخطة الموضوعة وتعويض النقص الحاصل من خلال الأزمة، حيث يقدر الفاقد في الإنتاج بنحو 500 طن يوميا وذلك نتيجة خروج ريف دمشق عن الخدمة.

وبين الصعيدي، أن منعكس هذه الخطوة على الأسعار والأسواق يحتاج لبعض الوقت وخاصة مع ارتفاع الطلب على الحليب، آملا بأن تعود ريف دشق إلى الخدمة في الإنتاج باعتبارها المنتج الأكبر للحليب في سورية.

يشار إلى أن الأبقار المستوردة مؤخرا، تعتبر من أجود الأبقار سلالة وانتاجية والتي تنتج مابين 9 الى 10 طنا من الحليب سنويا وسيتم بيعها الى 2800 مكتتب من المزارعين كمرحلة اولى بقرض ميسر لمدة خمس سنوات.وتعتبرهذه الخطوة الحكومية الاولى منذ 29 عاما.

بزنس 2 بزنس سورية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل