عن قسد .. و وهم الانفصال بقوة السلاح

الإعلامي اياد الحسين
تعامل الاكراد مع الحرب في سوريا بذكاء .. فتجنبوا مواجهة الدولة السورية قدر الامكان .. لأنهم على ثقة أن لا مصلحة لهم بذلك ..

وكانت كلما انهارت جبهة او منطقة يزحف الاكراد باتجاهها مثل ماحدث في ريف حلب الشمالي بعد حسم الجيش السوري لمعركة حلب.
إلا في بعض المعارك القليلة مثل عين العرب التي وصلوا بها الى حافة الهاوية مع تغطية جنونية من طيران التحالف .. قبل التراجع الداعشي.
بعض المرتزقة من درع الفرات “التركي” شقوا مشروعهم وقضوا على حلم وصل عين العرب بعفرين.
على مدى شهور .. الأمريكان يقصفون الرقة بمعدل صاروخ كل ٨ دقائق .. وقسد غير قادرة على احتلال المدينة حتى اللحظة.
قسد أضعف تنظيم على الإطلاق على الارض السورية .. و الجغرافيا التي يسيطرون عليها ضعيفة عسكرياً .. مدن و بلدات صغيرة و صحراء مفتوحة .. و حتى هذه اللحظة الدولة متواجدة في مناطقهم رغم انشغال الجيش السوري بعدو اكبر منهم ب 100 مرة و اشرس منهم قتالياً بالف الف مرة.
قسد عبارة عن وهم .. حملة عسكرية كحملة النمر الاخيرة قادرة على تحرير كل مناطقهم خلال ايام قليلة.

تحالفوا مع الامريكان .. واعتقدوا انهم تحالفوا مع الأقوى !! .. ولكن هل يقدر الامريكان على حمايتهم. !!
ملف الاكراد يجب ان يتم حلّه سياسياً .. وهو خيار الدولة السورية ..( ولكن ما بيمنع ياكلوا “قرصة اذن” حتى يعودوا الى حجمهم الطبيعي ) وهو الأمر المتوقع حدوثه قريباً في ارياف دير الزور.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل