روسيا تقضي على 37 مقاتلًا من “هيئة تحرير الشام” بينهم خمسة قادة ميدانيين في ريف إدلب

قالت وزارة الدفاع الروسية إنها قتلت 37 مقاتلًا من “هيئة تحرير الشام” بينهم خمسة قادة ميدانيين في ريف مدينة إدلب الجنوبي.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع، نشر اليوم، الأربعاء 27 أيلول، إن “خمسة قادة ميدانيين و32 مقاتلًا من جبهة النصرة قتلوا جراء ضربة جوية جنوب مدينة إدلب السورية”.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، الجنرال إيغور كوناشينكوف، إن “القوات الجوية الروسية وجهت ضربة جوية دقيقة، بناء على معلومات من عدة قنوات، لاجتماع قادة ميدانيين فيه”.
وعرض الناطق أسماء القادة وهم “أبو سلمان السعودي”، رئيس القطاع الجنوبي لمحافظة إدلب، و”أبو عباس علاء الدين”، أمير بيت المال، و”أبو الحسن”، مستشار وزير الحرب “أبو محمد الجولاني”، ووليد المصطفى، مساعد عبد الله المحيسني، و”أبو مجاهد” القاضي الشرعي.
وأوضح كوناشينكوف أنه “بعد الهجوم الذي شنه الإرهابيون في 18 من أيلول الجاري على الشرطة العسكرية الروسية في ريف حماة، استخدمنا للبحث عن قادة المهاجمين نظام استطلاع متعدد المستويات، ونتيجة ذلك تم الكشف عن مكان وموقع لقاء قادة تحرير الشام”.

وأشار إلى أن “العمليات الخاصة في البحث عن المقاتلين المسؤولين عن الهجمات على العسكريين الروس في سوريا والقضاء عليهم لا تزال مستمرة”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت، في 22 أيلول الجاري، أن غواصة حربية موجودة في المتوسط قصفت أهدافًا في ريف إدلب بصواريخ كاليبر المجنحة، ردًا على هجوم تعرضت له وحدة من الشرطة العسكرية بحماة من قبل “جبهة النصرة” (تحرير الشام قبل تغيير مسماها وفك ارتباطها بالقاعدة).

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل