رائحة كيماوي تعبق في الجو.. والتوقيت تركي !؟

جيش التركستان و جبهة النصرة و أجناد القوقاز وفصائل أخرى من تنظيم القاعدة تواصل هجومها على النقاط العسكرية عند محاور معان و تل بزام و قصر أبوسمرة بالتزامن مع استهدافات نارية على بلدات الطليسية و الشعتة و القاهرة بريف حماة الشمالي..

ومصادر الجيش ترد وتدمّر دبابتين وعربة بي ام بي في محور قصر أبو سمرة بالتزامن مع قصف مدفعي وجوي سوري روسي لخطوط إمداد القاعدة عبر ريف إدلب الجنوبي في عطشان و سكيك و أم حارتين و مورك و كفرزيتا و اللطامنة والتمانعة و خان شيخون و بسقلا و التح و معرزيتا و الهبيط

بوادر فشل هجوم القاعدة مجددا في ريف حماة يثير المخاوف حول لجوء مرتزقة التنظيم إلى ارتكاب مجزرة جديدة باستخدام ذخائر كيماوي كما هي عادتهم لدى فشل هجماتهم وخصوصا عند تحول الجيش من الدفاع إلى الهجوم، ويزيد من المخاوف تزامن الهجوم القاعدي مع جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومحاولة تكبيل وحدات الجيش العربي السوري لوقت كاف لحين تمرير مسرحية هجوم الجيش التركي وعملائه على ريف إدلب..

العربي اليوم + وكالات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل