حملة حكومية لتطهير الجمارك.. والبداية بنقل وإنهاء عمل 12 مرتكباً

لم يكن قرار رئيس مجلس الوزراء القاضي بنقل 9 موظفين من المديرية العامة للجمارك إلى بعض الجهات العامة، وإنهاء خدمة 3 آخرين، مفاجئاً لبعض المتابعين، نظراً لما يشاع من اتهامات تطول الجسم الجمركي، إذ يرى بعض المتابعين أن هذا القرار يأتي ضمن سياق حملة تقودها الحكومة لتطهير المديرية من مرتكبي المخالفات.

وأكد مصدر مطلع في المديرية أن المديرية تعدّ قائمة أخرى من الأسماء لنقلها إلى أماكن أخرى ضمن إطار إعادة هيكلة المديرية من جديد، والاعتماد على موظفين مشهود لهم بالكفاءة والنزاهة.

وجاء في القرار أن إنهاء خدمة الموظفين الثلاثة يعود إلى ارتكابهم مخالفات تتعلق بالفساد، مع الإحالة لبعض المنقولين إلى القضاء للبت في مخالفاتهم، والإشارة إلى أن الأسماء التي شملها القرار تتضمن بعض الضباط العاملين في الضابطة الجمركية.

البعث

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل