حرب الاخوة الاعداء تستعر في الغوطة الشرقية لدمشق

بات تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وميليشيا «فيلق الرحمن» في غوطة دمشق الشرقية، اللذان كان يطلق عليهما حلفاء بالأمس في حروبهما ضد الجيش العربي السوري وميليشيا «جيش الإسلام»، أعداء اليوم، مع نشوب المعارك بينهما وسقوط قتلى وجرحى من الطرفين.
وذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن قتالاً دار خلال ساعات الليلة الفائتة، بين مقاتلي «فيلق الرحمن» و«النصرة» في منطقة كفربطنا الواقعة في غوطة دمشق الشرقية، نتيجة «خلاف» جرى بين الطرفين، إثر محاولة مسلحين من «النصرة»، فتح مقار لهم في بلدة كفر بطنا.
وحسب المصادر، فإن القتال والاشتباكات بالأسلحة الخفيفة، بين الطرفين تسببت بوقوع 4 جرحى على الأقل، وعادت الاشتباكات للاندلاع ظهر أمس، نتيجة تجدد الاقتتال بين الطرفين في بلدة كفر بطنا، حيث أصيب 3 أشخاص بجراح متفاوتة الخطورة، ليرتفع إلى 7 على الأقل عدد الأشخاص الذين جرحوا خلال الاشتباكات هذه، مشيرة إلى معلومات أولية عن خسائر بشرية بين الطرفين.
وتشاركت «النصرة» و«فيلق الرحمن» في أوقات سابقة في هجمات على ميليشيا «جيش الإسلام» في عدة مناطق من الغوطة الشرقية. كما تحالفا في الاعتداء على الجيش العربي السوري في الأطراف الشرقية للعاصمة دمشق قبل أشهر.
وفي وقت لاحق من يوم أمس، «قتل ما لا يقل عن 8 مسلحين» من «جبهة النصرة» إثر الاشتباكات الحاصلة مع «فيلق الرحمن» على أطراف كفر بطنا.
ويذكر أن «فيلق الرحمن» انضم إلى اتفاق تخفيف التوتر في الغوطة الشرقية الشهر الفائت، بعد أن كان «جيش الإسلام» وقع عليه.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل