تحت شعار “عمرها 2017” وبمشاركة 23 دولة.. إنطلاق فعاليات معرض إعادة إعمار سورية

هاني هاشم
انطلقت اليوم وبمشاركة 164 شركة من 23 دولة عربية وأوروبية وآسيوية وإفريقية فعاليات معرض إعادة إعمار سورية بدورته الثالثة تحت شعار “عمرها 2017″، والذي تنظمه “مؤسسة الباشق لتنظيم المعارض والمؤتمرات الدولية” بالتعاون مع وزارة الأشغال العامة والإسكان على أرض مدينة المعارض بدمشق.
وافتتح فعاليات المعرض وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس ومعاونه بالإضافة إلى وزير الاقتصاد سامر الخليل ووزير النفط علي غانم، كما حضر الافتتاح عدد من سفراء الدول المشاركة من بينهم سفراء إيران، البرازيل، جنوب افريقيا، الباكستان، وأندونيسيا وبمشاركة عدد من الدبلوماسيين والمستشارين الاقتصاديين ورجال الأعمال والإعلاميين المهتمين بالشأن الاقتصادي، إلى جانب الممثلين عن المنظمات الدولية التي تعنى بمرحلة إعادة الإعمار في سورية.
وخلال جولته على الأجنحة المشاركة في المعرض أكد وزير الأشغال العامة والإسكان حسين عرنوس أن “معرض إعادة إعمار سورية هو لبنة أساسية ومهمة في بناء سورية الجديدة، وخطوة إيجابية تقوم بها “مؤسسة الباشق لتنظيم المعارض والمؤتمرات الدولية” لإعطاء فرصة للشركات العربية والعالمية للمساهمة في إعادة إعمار سورية، وخاصة للدول الصديقة التي ساندت الشعب السوري خلال أزمته على مدى الأعوام الماضية، وبالتالي سورية الجديدة قادمة بهمة أبنائها وأصدقائها”.
وزير النفط علي غانم أكد بدوره على أهمية مشاركة القطاع العام والخاص بفاعلية في هذا المعرض، مثمناً مشاركة أصدقاء سورية والشركات الأجنبية وأنها تملك كل مستلزمات عملية إعادة الإعمار في المرحلة القادمة.
من ناحيته رأى وزير الاقتصاد سامر الخليل أن الدورة الثالثة تشهد تطوراً ملحوظاً وخاصةً في أعداد المشاركين، وهو ما يدل على اهتمام الشركات المحلية والأجنبية الصديقة لمسألة إعادة الإعمار في سورية، كما يدل على انعكاس جيد تشهده سورية في حركة الاقتصاد، وبالتالي سيكون هذا المعرض مقدمة لمعارض أخرى ونجاحات أخرى على صعيد الاقتصاد السوري الذي بدأ بالتعافي.
من جهته قال فارس كرتلي مدير عام مؤسسة المعارض والأسواق الدولية أن “هذا المعرض يعتبر من المعارض الهامة في المنطقة، وتكمن أهميته بالمحافظة على دوريته، فاليوم نشهد دورته الثالثة إضافة للعدد الكبير للدول والشركات المشاركة فيه، ونحن كمؤسسة عامة للمعارض نشجع على مثل هذه المعارض ونحاول تقديم كل دعم ممكن حتى تكون مثل هذه الفعاليات قاطرة لاستقدام كافة المعارض التي تقام بسورية إلى مدينة المعارض”.
تامر ياغي مدير مؤسسة الباشق لتنظيم المعارض والمؤتمرات الدولية أشاد بالتواجد اللافت من قبل دول منظمة بركس بكامل أعضائها بشكل مباشر وليس عن طريق وكلاء، وقال: “تعتبر الدورة الثالثة لمعرض إعادة إعمار سورية “عمرها 2017″ دورة انتصار، ونعد الجميع بأن تكون دورة العام القادم مميزة باستقطاب شركات من كل العالم”.
من جهته أكد السفير الإيراني في دمشق جواد ترك أبادي أن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية تشارك في هذا المعرض عن طريق 25 شركة مختصة في كل مجالات إعادة الإعمار، حيث عملت الجمهورية الإسلامية خلال الأزمة التي تمر بها سورية على مؤازرة الشعب السوري وستعمل مستقبلاً على مساعدته في عملية إعادة الإعمار، ويعتبر هذا المعرض الهام خطوة للأمام نحو مستقبل مزدهر لسورية”.
وتشارك في المعرض الذي تستمر فعالياته لغاية الـ 23 من أيلول الجاري مؤسسات متخصصة بالبناء ومعداته والبيئة والطاقة والصحة والتعليم والسياحة والزراعة والاتصالات وتقنيات وتكنولوجيا المياه والأمان والمعلوماتية، وشركات التأمين والخدمات البنكية.
عاجل

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل