الفصائل المسلحة تستفز الجيش السوري لدخول المخيمات الفلسطينية

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بياناً نسب للتنظيمات الموجودة في المخيمات الفلسطينية مخيم اليرموك في دمشق وهي : حركة حماس و داعش والنصرة وتنظيمات أخرى تابعة للسعودية وقطر

وجاء في البيان رفض المصالحة وعدم مغادرة إماراتهم جنوب دمشق متراجعين بذلك عن استكمال اتفاق المدن الأربعة ..

والتنظيمات هي:

أكناف بيت المقدس (حماس)
حركة أحرار الشام (تركيا)
شام رسول (داعش)
جيش الإسلام (السعودي)
فرقة دمشق (غير معروف سابقا)
جيش الأبابيل (النصرة)

وهذا نص البيان :

يذكر انه تم الاتفاق على عملية خروج مدنيين ومقاتلين من أربع بلدات سورية هي الزبداني ومضايا والفوعة وكفريا بموجب اتفاق أبرم بين الحكومة وفصائل سورية معارضة.

نص الاتفاق حول الزبداني ومضايا بريف دمشق وكفريا والفوعة بريف إدلب الشمالي الشرقي، ومخيم اليرموك في جنوب العاصمة دمشق، وفيه:

“إخلاء كامل الفوعة كفريا بمدة زمنية قدرها 60 يوما على مرحلتين مقابل إخلاء الزبداني وعوائل الزبداني في مضايا والمناطق المحيطة إلى الشمال، ووقف إطلاق النار في المناطق المحيطة بالفوعة ومنطقة جنوب العاصمة (يلدا ببيلا بيت سحم)، وهدنة لمدة 9 أشهر في المناطق المذكورة أعلاه، وإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المذكورة بدون توقف، إضافة لمساعدات لحي الوعر في حمص، وإخلاء 1500 معتقلا من السجون (في المرحلة الثانية من الاتفاق)، وتقديم لوائح مشتركة من الطرفين بأعداد وأسماء الأسرى للعمل على التبادل، وإخلاء مخيم اليرموك (مقاتلين للنصرة في المنطقة)، كما أن هناك بندا لا يتعلق بالشأن السوري.”

ويذكر أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى من اتفاق المدن الأربع (الزبدانى ومضايا وكفريا والفوعة) في 20 من ابريل نيسان الماضي وخروج الدفعة الأخيرة من مسلحى مدينة الزبدانى وبلدة سرجايا ومحيطها، بالتزامن مع مغادرة دفعة جديدة من أهالى كفريا والفوعة للبلدتين نحو مدينة حلب مؤقتا.

خاص العربي اليوم

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل