الصودا المخصصة للحمية تزيد دهون البطن!

أظهرت دراسة جديدة تم نشرها في مجلة الجمعية الأمريكية لطب الشيخوخة Journal of the American Geriatrics Society، وجود علاقة وثيقة بين زيادة معدل استهلاك الصودا المخصصة للحمية(دايت صودا) وزيادة تراكم الدهون في منطقة الخصر لدى من هم بعمر 65 عاماً وما فوق. وقد أثارت هذه النتائج القلق حول سلامة الاستهلاك الطويل للصودا المخصصة للحمية، الأمر الذي يسبب تراكم الدهون في منطقة البطن ويساهم في حدوث متلازمة الاستقلاب Metabolic syndrome وأمراض القلب والأوعية Cardiovascular diseases.

وتشمل متلازمة الاستقلاب مزيجاً من العوامل الخطرة التي تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بداء السكري، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، وهي إحدى النتائج المحتّمة لداء البدانة. وقدرت منظمة الصحة العالمية (World Health Organization (WHO في العام 2016 وجود ما يقارب 1.9 مليار شخص يعانون من زيادة الوزن (مؤشر كتلة الجسم لديهم BMI أكثر من 25)، منهم أكثر من 600 مليون وقعوا في فخ البدانة (مؤشر كتلة الجسم BMI أكثر من 30)، علماً أن هذا الرقم قد تضاعف منذ العام 1980.

ويحاول العديد ممن يعانون من السمنة مكافحتها عن طريق التقليل من تناول السكر والانتقال إلى المحلّيات غير المغذية (المحلّيات الصناعية) مثل الأسبارتام Aspartame والسكرين Saccharin والسكرالوز Sucralose. وقد أكدت الأبحاث السابقة ازدياد تناول المحليات الصناعية والصودا المخصصة للحمية خلال السنوات الثلاثين الأخيرة بشكل كبير، وقد شهدت هذه الفترة بالتزامن مع ذلك ارتفاعاً متزايداً في السمنة، ولذلك ركزت العديد من الدراسات على علاقة استهلاك الصودا المخصصة للحمية مع أمراض القلب والاستقلاب عند البالغين من متوسطي العمر ومن هم في عمر الشباب.

وأكدت Sharon Fowler الباحث الرئيس في هذه الدراسة، والحائزة على شهادة ماجستير في الصحة العامة من جامعة تكساس للعلوم الصحية في سان أنطونيو University of Texas Health Science Center at San Antonio، أن هذه الدراسة تسعى لملء الفجوة العمرية من خلال كشف الآثار الصحية الضارة لتناول الصودا المخصصة للحمية لدى الأفراد بعمر 65 عام وما فوق. حيث يقع عبء متلازمة الاستقلاب وأمراض القلب والأوعية الدموية جنباً إلى جنب مع زيادة أعباء الرعاية الصحية لكبار السن.

شارك في بداية الدراسة طويلة الأمد ل سان انطونيو حول الشيخوخة( The san Antonio Longitudinal Study of Aging (SALSA)، أي بين عامي 1992 و1996، حوالي 749 شخصاً من المكسيك وأوروبا وأمريكا أعمارهم 65 وما فوق، وتم في البداية قياس كمية الصودا المخصصة للحمية التي يتم تناولها إلى جانب محيط الخصر والوزن، أي في الفترة الواقعة بين عامي 1992 و1996، ثم أخذت القياسات بشكل متكرر على التوالي خلال الأعوام 2000-2001، و2001-2003، و2003-2004. علماً أنه خلال أول متابعة كان هناك 79.1% من المشاركين على قيد الحياة، وفي الثانية 73.4%، وفي الثالثة 71%.

أشارت النتائج إلى أن الزيادة في محيط خصر من يشربون الصودا المخصصة للحمية وصلت إلى ثلاثة أضعاف مقارنة بمن لا يشربونها، حيث ترجمت الأرقام إلى زيادة في محيط الخصر تصل إلى 2.03 سم (0.8 بوصة) لدى من لم يستهلكوا الصودا المخصصة للحمية، و4.57 سم (1.8 بوصة) لدى من استهلكوها بشكل متقطّع، و8.03 سم (3.16 بوصة) لدى من استهلكوها بشكل منتظم خلال فترة الدراسة.

وتبين نتائج هذه الدراسة أن الاستهلاك المتزايد للصودا المخصصة للحمية مرتبط مع تزايد السمنة في منطقة البطن وهو أمر يعرف عنه زيادة خطر الإصابة بأمراض الاستقلاب لدى كبار السن، لذلك يوصي الباحثون الأشخاص كبار السن الذين يستهلكون الصودا المخصصة للحمية بشكل يومي أن يحدوا من استهلاكهم للمشروبات المحلاة صناعياً، خاصة من هم أكثر عرضةً للمخاطر القلبية والاستقلابية.

المصادر:

هنا

هنا

مرجع الدراسة:

Sharon P.G. Fowler، Ken Williams and Helen P. Hazuda. Diet soda intake is associated with long-term increases in waist circumference in a biethnic cohort of older adults: the San Antonia longitudinal study of aging. Journal of the American Geriatrics Society، March 17، 2015 DOI: 10.1111/jgs. 13376

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد

عاجــــــل